الكويت: إبعاد أي مقيم يمارس سلوكاً يمس مصلحة وأمن البلاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dy7b3

إبعاد أردني شارك في وقفة احتجاجة ضد التلقيح

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 30-06-2021 الساعة 09:30

وقت التحديث:

الأربعاء، 30-06-2021 الساعة 19:03

ما سبب القرار الذي أصدرته الكويت؟

احتجاجات ضد التلقيح لكورونا.

هل صدر قرار ضد أحد المقيمين؟

نعم، ضد أردني بإبعاده من البلاد على خلفية مشاركته في تلك الاحتجاجات.

أصدرت السلطات الكويتية، أمس الثلاثاء، تعليمات بإبعاد أي مقيم على أراضيها، يمارس سلوكاً يمس المصلحة العامة والأمن في البلاد.

ونقلت صحيفة "الراي" المحلية عن مصادر أمنية قولها إن وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي، أصدر تعليمات بإبعاد أي مقيم في الكويت من الوافدين "يمارس سلوكاً يمس المصلحة العامة والأمن العام أو الآداب العامة، انطلاقاً من الصلاحيات التي خولها له القانون".

وذكرت أن الوزير أصدر قراراً بإبعاد وافد من الجنسية الأردنية أخيراً؛ على خلفية مشاركته في تجمع احتجاجي ضد التطعيم في ساحة الإرادة، وتوجيهه إساءات للقرارات الحكومية.

وكان العشرات تجمعوا في ساحة الإرادة بالعاصمة الكويتية، في 20 يونيو الجاري، رفضاً لقرارات مجلس الوزراء الأخيرة بشأن منع غير المطعمين من السفر أو دخول المجمعات التجارية والمطاعم والأندية.

واعتبر المشاركون في الوقفة أن الإجبار على التطعيم هو اعتداء على الحريات، ورفعوا لوحات احتجاجية مكتوباً عليها "لا للمساس بحرياتنا، لا للتطعيم الإجباري، جسمي اختياري".

وكانت السلطات الكويتية أصدرت قرارات صارمة نصت على  منع دخول المولات التجارية والمطاعم والمقاهي والأندية الصحية، لمن لم يتلقوا تطعيماً كاملاً ضد فيروس كورونا المستجد.

وكان إبعاد الوافد العربي وهو من الجنسية الأردنية تسبب بردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت.

ودشن نشطاء وسماً على منصة "تويتر" بعنوان "#لا_لترحيل_عبدالله" في إشارة إلى الوافد الأردني، الذي ظهر بمقطع فيديو وهو يشكو من الإجراءات المتبعة من قبل السلطات في منع دخول غير المطعمين لمواقع ومجمعات تجارية.

ورأى كويتيون أن ما ذهب إليه الوافد العربي كان تعبيراً عن الرأي، وله مطلق الحرية بذلك، معتبرين أن حديثه لم يحمل أي تجاوز أو مخالفة يستحق عليها العقوبة.

وعبر كثيرون عن تضامنهم مع الوافد الأردني عبد الله بأساليب مختلفة، في حين أكد قانونيون أن ترحيل عبد الله يحتاج إلى إعادة نظر، ملمحين إلى أن الطرد في مثل هذه الحالة لا يمت للقانون بصلة.

آخرون مالوا إلى تأييد القرار بإبعاد الوافد الأردني، ورأى بعضهم أن الوافدين يتجاوزون ويتدخلون بشؤون الكويت.

 

مكة المكرمة