القسام تكشف عن عملية أمنية محكمة نفذتها ضد "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oJq1P7

"إسرائيل" سعت إلى معرفة أعداد الصواريخ لدى المقاومة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 18-12-2019 الساعة 08:21

كشفت كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، عن عملية أمنية نفذتها ضد "إسرائيل".

جاء ذلك في فيلم وثائقي بعنوان "سراب"، بثته قناة "الميادين" اللبنانية مساء الثلاثاء، تضمن مشاهد لإدارة عناصر من كتائب القسام "عملية أمنية" ضد الاحتلال، دارت أحداثها بين عامي 2016 و2018.

وتمثلت العملية، بحسب الفيلم، في اختراق أمني "محكم" من قبل كتائب القسام لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي عن طريق "مصدر مزدوج" (عميل مزدوج).

وفي تفاصيل العملية، قال شخص يدعى "أبو موسى"، تم تعريفه بالفيلم على أنه قائد في جهاز استخبارات "القسام"، إن المخابرات الإسرائيلية حاولت تجنيد أحد الفلسطينيين من قطاع غزة مستغلة وضعه الاجتماعي وظروفه الاقتصادية الصعبة.

وأضاف أن كتائب القسام بعد تواصلها مع الفلسطيني الذي حاولت "إسرائيل" تجنيده، شكلت طاقماً أمنياً على وجه السرعة، للتعامل مع الحدث وجهزت كل الوسائل لمتابعة ورصد إجراءات المخابرات الإسرائيلية وأهدافها.

وبحسب ما جاء بالفيلم فإن "إسرائيل سعت من خلال تجنيدها للعميل الفلسطيني إلى معرفة أعداد الصواريخ لدى المقاومة، وأماكن تجهيزها للإطلاق، وتدمير القدرات الصاروخية للمقاومة، وتحديد مواقع الراجمات الصاروخية لاستهدافها في وقت لاحق".

وقال ضابط باستخبارات كتائب القسام في الفيلم إن "أمن المقاومة عمد إلى توجيه المصدر المزدوج والسماح له بتشريك (إتلاف) الصواريخ المستهدفة في إطار تضليل الجانب الإسرائيلي وإيهامه أن مهمته قد نجحت".

وذكر أن المقاومة بعد ذلك قامت، خلال جولات التصعيد السابقة مع الجيش الإسرائيلي، بإطلاق جميع الصواريخ التي ظنت المخابرات الإسرائيلية أنه تم إتلافها بواسطة العميل المزدوج.

وأشار إلى أن "القسام" تمكنت من كشف أسماء الضباط المسؤولين عن قطاع غزة في جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) من خلال المكالمات الهاتفية التي سُجلت مع العميل المزدوج.

كما استطاعت الذارع المسلحة لـ"حماس"، وفق الفيلم، مصادرة مضبوطات تقنية أرسلتها "إسرائيل" للعميل.

وعرضت في نهاية الفيلم مشاهد لإطلاق الصواريخ التي كانت تسعى المخابرات الإسرائيلية إلى تدميرها.

مكة المكرمة