"القسام" تكشف تفاصيل استهداف حافلة جنود إسرائيليين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/P3pW3w

كتائب القسام فجرت حافلة جنود إسرائيلية، العام الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-11-2019 الساعة 08:38

كشفت كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة "حماس" تفاصيل عملية استهداف حافلة عسكرية إسرائيلية على حدود غزة في نوفمبر العام الماضي، بصاروخ مضاد للدروع.

ونشر موقع القسام، مساء السبت، عن أحد قادة ركن العمليات في الكتائب، كواليس صدور قرار الرد على اكتشاف قوة إسرائيلية متسللة إلى خانيونس على متن حافلة؛ حيث اشتبكت مع عناصرها ليلة 11 نوفمبر 2018.

وأعلنت "القسام"، آنذاك، أنها اكتشفت قوة إسرائيلية متسللة إلى خانيونس، واشتبكت مع عناصرها؛ وهو ما أسفر عن استشهاد 7 من كوادر "القسام"، ومقتل ضابط إسرائيلي.

وبشأن تفاصيل العملية التي يُكشف عنها للمرة الأولى، قال القائد: "فور كشف مجاهدي القسام للقوة الخاصة الإسرائيلية شرقي خانيونس والتعامل معها، تداعت هيئة أركان القسام لدراسة الموقف العملياتي وأجمعت على الرد على جريمة العدو".

وتابع: "وعلى الفور صدر قرار من قائد هيئة الأركان في كتائب القسام محمد الضيف بالرد بما يوازي حجم الاعتداء، على ألا يكون الرد بكامل القدرة القتالية، وتم تحديد ضوابط المهمة".

ويستطرد القائد: "بعد صدور القرار، قام ركن العمليات بانتخاب الأهداف التي تتماشى مع قصد قيادة هيئة الأركان ومع مستويات الرد المطلوب من بنك الأهداف الموجود لديه، ثم صدَّقت القيادة على الأهداف المرشحة، وصدر أمر العمليات إلى الألوية القتالية للتنفيذ".

ولفت النظر إلى أن "الهدف الأكثر أفضليةً حافلة عسكرية في منطقة صلاحيات لواء الشمال؛ لكونه الهدف الأكثر قيمةً وردعاً للعدو؛ لما يحتويه من عددٍ كبيرٍ من الجنود، وقد قررت هيئة الأركان تحمُّل كامل التبعات المترتبة على ضرب هذا الهدف مهما كانت النتائج".

وعن تنفيذ العملية يوم 12 نوفمبر 2018، يقول قناص الآليات ويدعى"صقر": "بعد تكليفنا المهمة كان الهدف في مرمى السلاح، لكنني لم أتمكن من الرماية على الفور، بسبب وجود عائقٍ طارئٍ في مسار الرماية، وهو ما أتاح للباص (الحافلة) التوقف قليلاً، وبعدها بلحظات تحرَّك الباص لتصبح الرماية ممكنة".

ويضيف القناص: "عند اكتمال الظروف التكتيكية الملائمة، وعندما حانت ساعة الصفر كبَّرتُ وأطلقت العنان للصاروخ، لينقضَّ على فريسته فأصاب الهدف بدقة بفضل الله، واشتعلت النيران فيه، ولم يجرؤ جنود الاحتلال على الاقتراب من الحافلة العسكرية المستهدفة أو الظهور، حتى مغادرتنا لمنطقة العملية".

ويتابع القناص صقر: "فور الانتهاء بدأنا بالانسحاب بسلام من مكمننا على أصوات الرشقات الصاروخية التي كانت في تلك الأثناء تدك مواقع الاحتلال".

وفي 12 نوفمبر العام الماضي، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن صاروخاً مضاداً للدروع أُطلق من غزة، وأصاب حافلة كانت تقلُّ جنوداً؛ وهو ما أسفر عن إصابة جندي بجراح خطيرة.

مكة المكرمة