"القبس": النائب البنغالي أدخل آلاف الأشخاص للكويت بطرق غير قانونية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAnYEz

النائب البنغالي محبوس حالياً على ذمة التحقيقات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-07-2020 الساعة 18:02
- كيف أدخل هؤلاء الأشخاص؟

بتأشيرات زيارة أو التحاق بعائل مزورة.

- كم بلغ عدد الذين أدخلوا؟

5 آلاف باكستاني، وآلاف من السوريين والمصريين.

كشفت صحيفة "القبس" الكويتية، اليوم الأربعاء، أن النائب البنغالي المحبوس حالياً على خلفية اتهامه بالاتجار في البشر أدخل آلاف الأشخاص إلى الكويت بتأشيرات التحاق بعائل وزيارات مزوّرة.

وكانت الكويت أصدرت قرارت مشددة عام 2011 تقضي بوقف منح أي نوع من التأشيرات لحاملي جنسيات خمس دول؛ هي باكستان، وإيران، وأفغانستان، وسوريا، والعراق.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية أن مراجعة البيانات كشفت أن نحو 5 آلاف باكستاني وآلاف السوريين والعراقيين دخلوا البلاد باستثناءات تحوم حولها شبهة تلقي رشى مالية وعمليات تزوير وثائق.

وقالت المصادر إن كمّاً هائلاً من الباكستانيين دخلوا البلاد بتأشيرات استثنائية، منذ منتصف عام 2014 وحتى 2018، مشيرة إلى أن الفترة من 2011 وحتى 2014 لم تشهد صدور أي تأشيرات دخول لأبناء الجالية الباكستانية إلا في أضيق الحدود، وباستثناء من وزير الداخلية شخصياً في تلك الفترة، ولشخصيات معروفة محدد موعد دخولها وخروجها مسبقاً.

وكشفت المراجعات أن أكثر من ألف عراقي دخلوا الكويت بالطريقة نفسها، وخاصة بتأشيرات التحاق بعائلاتهم وزيارات، رغم القرارات الأمنية المشددة الصادرة منذ سنوات بمنع دخولهم.

وكانت أسعار تأشيرات حاملي الجنسية السورية هي الأعلى، إذ تراوحت أسعار التأشيرات -من خلال الشركات الوهمية وسماسرة تجارة الإقامات- ما بين 2000 و2500 دينار (8150 دولاراً)، أما الجنسيات الأخرى فتراوحت ما بين 800 و2500 دينار، على حسب الجنسية، كما تقول الصحيفة.

وتبلغ تأشيرة العمل للعمالة المصرية بين 1200 و1500 دينار (4850 دولاراً)، أما سعر تأشيرة العامل البنغالي فبين 800 و1100 دينار، وفق المهنة التي سيلتحق بها.

وأثارت قضية النائب البنغالي ضجة كبيرة في الشارع الكويتي خلال الأسابيع الماضية، وأدت لتوجيه اتهامات بالفساد وغسل الأموال وتلقي الرشى أو تسهيلها لعدد من المسؤولين الحاليين والسابقين.

مكة المكرمة