"العسكري السوداني" يحدد مصير منتسبين في المخابرات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63jM9d

ما زالت مقاليد الحكم في السودان بيد المجلس العسكري

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 24-07-2019 الساعة 18:48

كشفت قوات الدعم السريع، التي يقودها محمد حمدان حميدتي، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عن مصير منتسبي هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات السوداني.

وقالت القوات في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء: إنه "سيتم تخيير منتسبي هيئة العمليات بالمخابرات السودانية بين التقاعد والالتحاق بإدارات أخرى".

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، بدأت قوات الدعم السريع تسلُّم مقار هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن والمخابرات.

واليوم الأربعاء أيضاً، كشف مصدر عسكري سوداني أن المجلس العسكري الانتقالي اعتقل خلال الساعات الماضية، ضباطاً كباراً بالجيش، بتهمة "التخطيط لتنفيذ انقلاب على الحكم".

وأوضح المصدر المطلع في تصريح لوكالة "الأناضول"، مفضلاً عدم نشر اسمه، أن"حملة الاعتقالات شملت قياديين اثنين من رموز النظام السابق"، مشيراً إلى "تحرك الضباط المعتقلين منذ وقت متأخر من مساء الثلاثاء لتنفيذ المخطط".

ورفض المصدر ذكر أسماء ورتب الضباط، الذين وصفهم بـ"رفيعي المستوى".

وأوردت وسائل إعلام محلية أن حملة الاعتقالات طالت رئيس الأركان المشتركة الفريق أول هاشم عبد المطلب، وقائد سلاح المدرعات اللواء نصر الدين عبد الفتاح، وقائد المنطقة المركزية التي يقع في محيطها مقر قيادة الجيش، اللواء بحر الدين أحمد بحر.

وقال عدد من المواقع الإلكترونية المحلية، إن المجلس العسكري اعتقل وزير الخارجية السابق علي كرتي، والأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن.

وكان المجلس العسكري أعلن الجمعة الماضي، إحباط محاولة انقلاب فاشلة بالبلاد، والتحفظ على قائدها، تزامناً مع إجراء اتفاق مع "قوى الحرية والتغيير" التي تقود الحراك الشعبي.

جدير بالذكر أنه في يونيو الماضي، أعلن المتحدث باسم المجلس، شمس الدين الكباشي، إفشال محاولتي انقلاب، شارك فيهما عدد من الضباط وآخرون متقاعدون، ومجموعات سياسية.

وتولى المجلس العسكري الحكم بعد أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير (حكم من 1989 إلى 2019) من الرئاسة؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية. 

وتوافقت "قوى الحرية والتغيير" والمجلس العسكري على الصيغة النهائية للاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخراً برعاية الوسيط الأفريقي محمد حسن لباد، حول المرحلة الانتقالية للبلاد، الخميس (11 يوليو الجاري).

 

مكة المكرمة