الصليب الأحمر: تجدد الاشتباكات يهدد اليمنيين بما هو أسوأ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBMvpq

في الحرب "أصبحت حياة ملايين اليمنيين لا تطاق"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-03-2019 الساعة 21:04

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الأربعاء، إنّ تجدُّد القتال بعدة مناطق في اليمن يهدد السكان الجوعى والمنهَكين من الحرب، بما هو "أسوأ".

وأضافت اللجنة في بيان لها: "بعد مرور 4 أعوام على بداية النزاع وأشهر قليلة على الاتفاقات التي أعطت الأمل لأمة أنهكتها الحرب، أجبر تجدد الأعمال العدائية السكان على النزوح مرة أخرى، وانتقل بالأوضاع في البلاد من سيئ إلى أسوأ".

وأردف البيان قائلاً: إنه "بتجدد القتال باليمن، تبخرت الآمال في خفوت حدة العنف والنزوح والأمراض والمجاعات، التي عصفت بالبلاد خلال سنوات البؤس"، مضيفاً: إنه "رغم الاتفاقات التي أُبرمت بوساطة مؤخراً (اتفاق ستوكهولم في 13 ديسمبر الماضي)، شاهدت اللجنة الدولية تصاعداً في أعمال العنف بعموم البلاد".

وأشارت إلى أن استئناف الأطراف كافةً الأعمال العدائية أدى إلى "مزيد من النزوح، وإضرار بسلامة وعافية مئات الآلاف من اليمنيين الذين أنهكهم نزاع يدخل الآن عامه الخامس".

ونقل البيان عن فرانز راوخنشتاين، رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن، قوله: "رغم بصيص الأمل الذي لاح قبل أشهر قليلة، أصبحت حياة ملايين اليمنيين لا تطاق، ولن يؤدي تجدد القتال إلا إلى تفاقم الوضع الكارثي من الأصل".

وعبّرت اللجنة الدولية عن قلقها من التقارير الواردة فيما يخص القتال والاشتباكات المسلحة بطول ساحل البحر الأحمر وفي محافظة حجة ومدينة تعز.

ودعت إلى تجنب استخدام الأسلحة المتفجرة التي تصيب مناطق واسعة في المناطق المأهولة بالسكان، لشدة احتمالية وقوع ضحايا من المدنيين.

وخلال الأيام الماضية، شهدت عدة مناطق يمنية مواجهات متكررة بين القوات الحكومية التي تدعمها السعودية والإمارات من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

ويشهد اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربية، حرباً منذ 2014، بين مسلحي الحوثيين الذين تدعمهم إيران، والقوات الموالية للرئيس المعترف به، عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في 26 مارس 2015؛ مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري دعماً للقوات الحكومية.

ومنذ ذلك الحين، قُتل في الحرب نحو 10 آلاف شخص، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، في حين تقول منظمات حقوقية مستقلة إن عدد القتلى الفعلي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

مكة المكرمة