الصباح: سنعمل على التشاور مع النواب قبل إعلان الحكومة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mqz4Ww

رئيس الوزراء الكويتي المكلف

Linkedin
whatsapp
الأحد، 24-01-2021 الساعة 20:14

ما أولويات الحكومة التي سيشكلها الصباح؟

التنسيق مع أعضاء مجلس الأمة في القضايا والملفات المطروحة كافة.

وما الملفات التي ستقوم بالعمل عليها؟

معالجة ملف مكافحة الفساد، والشأن الاقتصادي والاجتماعي.

قال رئيس الوزراء الكويتي المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، إن الحكومة القادمة ستعمل على التنسيق مع أعضاء مجلس الأمة في القضايا والملفات المطروحة كافة على الساحة.

وأضاف في تصريح له عقب تكليف أمير الكويت له: إن أبرز تلك القضايا "مكافحة الفساد، وذلك عبر عدد من التشريعات التي تستهدف معالجة هذا الملف، والقضاء على الفساد وأسبابه، وإلى جانب قوانين الانتخابات البرلمانية والإعلامية".

وأعرب الشيخ صباح عن اعتزازه وتقديره لأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح؛ لصدور الأمر الأميري بتعيينه رئيساً لمجلس الوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

وأوضح رئيس الوزراء الكويتي المكلف، أن الشأن الاقتصادي والاجتماعي وتطوير البنية التحتية والخدمات العامة سيحظيان، بشكل كبير باهتمام الحكومة القادمة، وسيتم التشاور مع النواب والمختصين من الكفاءات الوطنية لتحديد خارطة طريق للحكومة القادمة، أساسها التعاون مع مجلس الأمة.

ولفت إلى أن مسار العلاقة بين الحكومة ومجلس الأمة رسمته المادة 50 من الدستور، مؤكداً سعيه الحثيث في المرحلة المقبلة لـ"تعزيز صور التعاون البنَّاء وتقريب وجهات النظر مع أعضاء مجلس الأمة قبل إعلان التشكيل الوزاري، والتنسيق معهم لتحديد الأولويات التشريعية، لتحقيق الإصلاح المنشود في مختلف المجالات وتطوير البيئة الاقتصادية وتحقيق الرخاء والتقدم لدولة الكويت".

كما أكد أن السلطتين التنفيذية والتشريعية تواجهان تحديات جسيمة وعديدة، في ظل المتغيرات الدولية والإقليمية والأزمات التي يعانيها الاقتصاد المحلي والعالمي، لا سيما مع التصاعد المتزايد لجائحة كورونا وتداعياتها الخطيرة.

وشدد على أن التعاون "هو السبيل الأمثل لتحقيق تطلعات أهل الكويت، وخير وسيلة لدفع مسيرة العمل الوطني للارتقاء بالدولة وتعزيز أمنها واستقرارها وازدهارها".

وقالت وكالة "كونا" الرسمية، إن أمير البلاد طلب، اليوم الأحد، من الخالد تقديم أسماء أعضاء الحكومة الجديدة لإصدار مرسوم بتعيينهم.

وبهذا القرار ستكون هذه هي الحكومة الثالثة التي يترأسها الشيخ صباح الخالد؛ حيث ترأس آخر حكومة في عهد الأمير الراحل صباح الصباح، قبل أن يكلفه الأمير الجديد تشكيل الحكومة عقب الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ثم أعاد تكليفه بتشكيلها مجدداً.

وكان الشيخ صباح الخالد تقدم باستقالة الحكومة بعد شهر واحد فقط من تشكيل حكومته الثانية؛ بعدما احتدم الخلاف بينه وبين مجلس الأمة.

واتهم المجلس، الخالد بعدم التعاون معه، وقدّم استجواباً له، في يناير الجاري، ورفض المثول له؛ ما أدى إلى تفاقم الأزمة.

مكة المكرمة