السلطة الفلسطينية: الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل "خيانة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MndRR8

السلطة: لا يحق لدولة الإمارات التحدث بالنيابة عن الشعب الفلسطيني

Linkedin
whatsapp
الخميس، 13-08-2020 الساعة 22:03

عبرت السلطة الفلسطينية عن رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأمريكي- الإسرائيلي- الإماراتي المفاجئ، حول تطبيع كامل للعلاقات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكدت السلطة الفلسطينية في بيان صحفي، اليوم الخميس، أن هذ الخطوة تعد نسفاً المبادرة العربية للسلام وقرارات القمم العربية، والإسلامية، والشرعية الدولية، وعدواناً على الشعب الفلسطيني، وتفريطاً بالحقوق الفلسطينية والمقدسات، وعلى رأسها القدس والدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران للعام 1967.

واعتبرت أن ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية، واعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مطالبة إياها بالتراجع الفوري عن هذا الإعلان المشين.

كما عبرت السلطة الفلسطينية عن رفضها مقايضة تعليق ضم غير شرعي بتطبيع إماراتي، واستخدام القضية الفلسطينية غطاءً لهذا الغرض.

وحذرت السلطة الدول العربية من الخضوع للضغوط الأمريكية والسير على خُطا دولة الإمارات، والتطبيع المجاني مع دولة الاحتلال الإسرائيلي على حساب الحقوق الفلسطينية.

وأكدت أنه لا يحق لدولة الإمارات أو أية جهة أخرى التحدث بالنيابة عن الشعب الفلسطيني، ولا تسمح لأي أحدٍ كان بالتدخل بالشأن الفلسطيني أو التقرير بالنيابة عنه في حقوقه المشروعة في وطنه.

كما أكدت أن "منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وأن الشعب الفلسطيني يقف اليوم في كل مكان موحداً وراء قيادته الشرعية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، في مواجهة هذا الإعلان الثلاثي الغاشم".

ودعت السلطة الفلسطينية إلى عقد جلسة طارئة فورية لجامعة الدول العربية، وكذلك لمنظمة التعاون الإسلامي؛ لرفض هذا الإعلان.

وطالبت المجتمع الدولي بالتمسك بالقانون الدولي وبقرارات الشرعية الدولية التي تشكل أساساً لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وأن السلام لا يتحقق إلا بالإنهاء الكامل للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وفي ذات السياق أعلن وزير الخارجية الفلسطيني، استدعاء السفير الفلسطيني من دولة الإمارات بشكل فوري.

وأعلن البيت الأبيض، اليوم، إتمام اتفاق سلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما اعتبرته حركات المقاومة الفلسطينية دليلاً على المؤامرة الكبيرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

وجرى الاتفاق عبر اتصال هاتفي جميع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بحسب ما ورد في بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث.

وقال البيان إن الأطراف الثلاثة اتفقوا على "تطبيع كامل" للعلاقات بين الإمارات و"إسرائيل"، في حين قال الرئيس الأمريكي إن اتفاق اليوم سيصاغ في شكل اتفاقية خلال فترة قريبة.

مكة المكرمة