السعودية.. 10 إصابات بين المدنيين بهجوم للحوثي على جازان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZJAXB

يعتمد الحوثيون على الطائرات المسيرة في هجماتهم (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-10-2021 الساعة 08:48

- كم هجوماً استهدف المطار؟

هجومان؛ الأول بطائرتين مسيرتين أوقع 10 إصابات بين المدنيين، والثاني لم يسفر عن أضرار.

- كيف كان رد فعل السعودية؟

بعثت برسالة للأمم المتحدة مطالبة بمحاسبة الحوثيين وفق القانون الدولي الإنساني.

أعلن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن تعرض مطار الملك عبد الله في جازان إلى هجومين، مساء الجمعة، تسبب أحدهما بسقوط ضحايا وتعرض المطار إلى أضرار مادية.

وبحسب ما أوردت "وكالة الأنباء السعودية" فقد جرى اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة ثانية أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية، وكانت تستهدف مطار الملك عبد الله في جازان.

وعرضت قيادة قوات التحالف صوراً لبقايا حطام وأجزاء الطائرة المسيرة المفخخة الثانية التي تم اعتراضها وتدميرها من قبل الدفاعات السعودية وإفشال محاولة استهداف المدنيين بمطار الملك عبد الله.

وهذا الهجوم هو الثاني الذي تعرض له المطار بعد ساعات قليلة من هجوم أول، حيث صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي، بأن "محاولة الهجوم العدائي تم تنفيذها بطائرة مسيّرة ومفخخة، ونتج عن ذلك وقوع عدد 10 إصابات بين المدنيين من المسافرين والعاملين بمطار الملك عبد الله".

وأضاف أن 6 من المصابين من موظفي المطار وهم سعوديون، و3 منهم عمال بالمطار من الجنسية البنغالية، إضافة لموظف سوداني الجنسية.

وحول الأضرار المادية التي لحقت بالمطار جراء الاستهداف قال: "نتج عن المحاولة العدائية وقوع أضرار مادية بسيطة، وتهشم زجاج بعض الواجهات بالمطار".
وأضاف المالكي أن "المليشيا الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية بمحاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وأن استهداف مطار مدني قد يرقى إلى جريمة حرب لتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية حماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

في هذا الصدد أكدت المملكة العربية السعودية أن استهداف مليشيات الحوثي للبنية التحتية المدنية وتهديد المدنيين الأبرياء جريمة حرب بشعة، ويجب محاسبتهم وفق القانون الدولي الإنساني.

وشدد مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله بن يحيى المعلمي، في رسالة بعث بها مساء الجمعة لمجلس الأمن الدولي، على أن المملكة العربية السعودية تتخذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أراضيها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها، وفقاً لالتزاماتها بموجب القوانين الدولية.

وقال: "بناءً على تعليمات من حكومتي أكتب مرة أخرى عن استمرار الهجمات الإرهابية التي ترتكبها مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضد المملكة العربية السعودية".

وأضاف: "من الأمثلة الحديثة على مثل هذه الأعمال الإرهابية محاولة مهاجمة مطار أبها الدولي (مطار الملك عبد الله) بطائرة مسيرة مفخخة تم اعتراضها، وأسفرت عن إصابة أربعة موظفين بالمطار وإتلاف بعض النوافذ".

وأبان السفير المعلمي أن استمرار غياب الإجراءات الكافية والصارمة من قبل المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، تجاه هذه المليشيات يبعث برسالة خاطئة للحوثيين لمواصلة زعزعة استقرار الأمن الإقليمي والسلم الدولي.

ودعا باسم المملكة مجلس الأمن لتحمل مسؤوليته تجاه مليشيات الحوثي لوقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين ومحاسبتهم، مطالباً بتعميم هذه الرسالة كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن.

وتستهدف مليشيا الحوثي هجمات متقطعة على مناطق ومنشآت عسكرية سعودية؛ وذلك في إطار الحرب المستمرة في اليمن منذ سبع سنوات، وغالباً ما يقول التحالف إنه تصدّى لهذه الهجمات.

ويعيش اليمن منذ 2014 حرباً مستمرة بين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة، وبين الحكومة الشرعية المدعومة بالتحالف العربي من جهة أخرى.

وأودت الحرب بحياة أكثر من 230 ألف يمني، ووضعت 80% من اليمنيين على حافة المجاعة، وخلّفت أزمة إنسانية تقول الأمم المتحدة إنها الأسوأ في العالم.

مكة المكرمة