السعودية: هجمات الحوثيين تستهدف الاقتصاد العالمي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JpxdER

اجتماع عقد برئاسة ولي العهد السعودي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 10-03-2021 الساعة 10:16

ماذا قالت الحكومة السعودية عن الهجمات الحوثية؟

"محاولات إرهابية لاستهداف ميناء رأس تنورة والحي السكني بالظهران".

ماذا قالت عن إجراءات حماية أراضيها؟

إنها تهدف لاستقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية.

قالت الحكومة السعودية إن استهداف ميناء رأس تنورة والحي السكني بمدينة الظهران "يستهدفان بدرجة أكبر الاقتصاد العالمي".

وفي بيان صادر عن مجلس الوزراء السعودي برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أمس الثلاثاء، قال فيه: إن "محاولتين إرهابيتين لاستهداف ميناء رأس تنورة والحي السكني بمدينة الظهران يمثلان انتهاكاً سافراً لجميع القوانين والأعراف الدولية، وتستهدفان بدرجة أكبر الاقتصاد العالمي أيضاً".

وأضاف البيان وفقاً وكالة الأنباء السعودية "واس": "تابع مجلس الوزراء ما اتخذته المملكة من إجراءات لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي ووقف الاعتداءات الإرهابية".

وتابع: "إن الإجراءات تهدف إلى استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية، وضمان حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية".

وشدد مجلس الوزراء السعودي أيضاً على ما تضمنته رسالة وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة إلى مجلس الأمن من مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته حيال "الأعمال العدائية العسكرية التي تشنها مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، ومحاسبة المسؤولين عن تلك التهديدات التي تقوّض جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي في اليمن، ومصداقية القرارات الدولية".

ويوم الأحد الماضي، استهدف هجوم بطائرة مسيرة "ميناء رأس تنورة" السعودي، فيما تعرضت منشأة نفطية تابعة لشركة أرامكو في مدينة الظهران شرقي السعودية لهجوم صاروخي.

وقالت وزارة الدفاع السعودية إن محاولة الاعتداء على إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو السعودية بالظهران "اعتداء إرهابي جبان استهدف إمدادات وأمن الطاقة العالمي".

وبحسب مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية فإنه لم ينتج عن محاولة الاستهداف أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات، وفقاً لـ"وكالة الأنباء السعودية".

ومنذ مطلع فبراير الماضي، صعّدت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب الدائرة هناك.

ويأتي تصعيد الحوثيين مؤخراً تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة رفع المليشيا من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أُدرجت في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف في اليمن.

مكة المكرمة