السعودية تعلن ترحيبها بالتزام أمريكا الدفاع عن سيادتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zryBPa

الإمارات قالت إنها أنهت تدخلها في أكتوبر الماضي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 05-02-2021 الساعة 08:55

ماذا قالت السعودية عن القرار الأمريكي بوقف دعم حرب اليمن؟

رحبت بإعلان الولايات المتحدة دعم الجهود الدبلوماسية لحلها.

ما رد الإمارات حول هذا الإعلان؟

قالت إنها أنهت تدخلها العسكري في اليمن في أكتوبر الماضي.

رحبت السعودية بإعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن التزام الولايات المتحدة بالتعاون معها للدفاع عن سيادتها والتصدي للتهديدات التي تستهدفها.

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" في وقت متأخر مساء أمس الخميس، أكدت المملكة "موقفها الثابت في دعم التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية"، مرحبة بـ"إعلان الولايات المتحدة دعم الجهود الدبلوماسية لحلها".

وأضاف: "المملكة تتطلع إلى العمل مع إدارة الرئيس جو بايدن، والمبعوث الأمريكي لليمن (تيموثي ليندر كينغ) والأمم المتحدة وكافة الأطراف اليمنية ودول التحالف في سبيل التوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية".

وأكدت ضرورة أن يكون الحل السياسي في اليمن "وفق قرار مجلس الأمن 2216 (لعام 2015/دعا الحوثيين للتخلي عن العنف والانسحاب من صنعاء)، والمبادرة الخليجية (مبادرة لترتيب الانتقال السياسي باليمن بعد ثورة يناير 2011)، ومخرجات الحوار الوطني اليمني (جرى 2013-2014 وأقر الأقاليم الفيدرالية)".

من جانبه قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، إن بلاده أنهت تدخلها العسكري في اليمن في أكتوبر الماضي.

وقال قرقاش، في تغريدات له على حسابه في "تويتر": "إن الإمارات، حرصاً منها على انتهاء الحرب، أنهت تدخلها العسكري في اليمن في أكتوبر من العام الماضي".

وأضاف أن "الإمارات دعمت جهود الأمم المتحدة ومبادرات السلام المتعددة، وظلت واحدة من أكبر مقدمي المساعدات الإنسانية للشعب اليمني"، على حد قوله.

وأمس الخميس، أعلن الرئيس الأمريكي، في خطاب متلفز، أنه قرر وقف دعم بلاده للأعمال العدائية في اليمن، ومن ضمنها صفقات بيع الأسلحة ذات الصلة.

وأعلن بايدن تعيين الدبلوماسي تيموثي ليندر كينغ مبعوثاً أمريكياً إلى اليمن، في خطوة تعد الأولى من نوعها، مشدداً على ضرورة وضع حد للحرب هناك.

ومنذ بداية الحرب في اليمن بين الحوثيين والحكومة اليمنية المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية عام 2015، ظل التدخل الأمريكي فيها محدود التأثير نسبياً.

إلا أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب اعتمدت في نهاية ولايتها قراراً بتصنيف جماعة الحوثي "منظمة إرهابية"، وفرض عقوبات على عدد من قادتها، وهو القرار الذي أعلنت إدارة بايدن، في 22 يناير الماضي، أنها بصدد مراجعته.

وقدمت الولايات المتحدة أسلحة ودعماً استخبارياً ولوجستياً إلى التحالف العربي، فيما تقول الأمم المتحدة إن الحرب باليمن أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.

مكة المكرمة