السعودية ترحب برفع السرية عن وثائق أحداث 11 سبتمبر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5dQ5oq

سبق أن نفت السعودية في أكثر من مناسبة أي صلة محتملة لها بالهجمات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-09-2021 الساعة 20:27

ماذا قالت السفارة السعودية لدى واشنطن عن مزاعم تورطها في الهجمات؟

أي مزاعم بتورط السعودية في هجمات 11 سبتمبر أمر زائف تماماً.

ماذا قالت السفارة السعودية عن العلاقة مع الولايات المتحدة؟

المملكة شريك حيوي للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

رحبت السفارة السعودية لدى واشنطن بالإفراج عن وثائق سرية تتعلق بهجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

وشددت السفارة، في بيان لها اليوم الأربعاء، على أن "أي مزاعم بتورط السعودية في هجمات 11 سبتمبر أمر زائف تماماً"، لافتة إلى أن "المملكة شريك حيوي للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب".

وأكدت السفارة "دعم السعودية الدائم للكشف التام عن الوثائق والمواد المتصلة بالتحقيق الأمريكي في الهجمات"، معربة عن أملها في أن "يؤدي الكشف التام عن هذه الوثائق في دحض المزاعم الواهية تجاه المملكة مرة واحد وللأبد".

وأكد البيان أن "المملكة تعرف جيداً الشر الذي يمثله تنظيم القاعدة من خلال أيديولوجيته وأفعاله"، مشيراً إلى أن "السعودية إلى جانب الولايات المتحدة كانوا أهدافاً رئيسياً للقاعدة حتى قبل هجمات 11 سبتمبر".

وعبر البيان عن "فخر الرياض بسجلها في مكافحة الإرهاب، بما في ذلك جهودها لإحباط تمويل الإرهاب، واستراتيجياتها الشاملة لمكافحة الفكر المتطرف"، مؤكداً أن "المملكة شريك أساسي للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب".

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أمر، يوم الجمعة الماضي، بمراجعة نزع السرية عن وثائق من تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي عن هجمات 11 سبتمبر 2001 بالولايات المتحدة.

والجمعة الماضي، وقع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مرسوماً يقضي بإلغاء السرية عن بعض المواد المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر 2001.

وفي 11 سبتمبر 2001 استهدفت هجمات إرهابية برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، وكذلك مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، وأسفرت عن مقتل نحو 3 آلاف شخص فضلاً عن آلاف المصابين. 

وسبق أن نفت السعودية في أكثر من مناسبة، أي صلة محتملة لها بالهجمات.

مكة المكرمة