السعودية تدين بشدة اقتحام مقر الحكومة اليمنية في عدن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WYAx4r

المتظاهرون اقتحموا مقر الحكومة وحاصروا الوزراء بداخله لساعات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-03-2021 الساعة 08:52

ماذا قالت السعودية عن اقتحام معاشيق بعدن؟

دانت ذلك، وقالت إنها تدعم الحكومة اليمنية.

ما الذي دعت إليه المملكة في بيانها؟

دعت طرفي اتفاق الرياض للاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض لاستكمال بقية نقاط الاتفاق.

دانت المملكة العربية السعودية بشدة اقتحام متظاهرين لقصر معاشيق الرئاسي، مقر الحكومة اليمنية بعدن جنوبي البلاد.

وفي بيان لوزارة الخارجية السعودية نشرته وكالة الأنباء الرسمية "واس"، فجر الأربعاء، أعربت فيه عن "إدانة المملكة بأشد العبارات اقتحام المتظاهرين لقصر معاشيق الرئاسي بعدن".

وأضاف البيان: "تؤكد المملكة دعم الحكومة اليمنية التي باشرت مهامها من العاصمة المؤقتة عدن بتاريخ 30 ديسمبر 2020، برئاسة معين عبد الملك، وأهمية منحها الفرصة الكاملة لخدمة الشعب اليمني".

ودعت المملكة، وفق البيان، "طرفي اتفاق الرياض للاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض لاستكمال تنفيذ بقية النقاط في الاتفاق".

واعتبر البيان "تنفيذ اتفاق الرياض ضمانة لتوحيد الصفوف لمختلف أطياف الشعب اليمني، ودعم مسيرته لاستعادة دولته وأمنه واستقراره، ويسهم في تكريس أمن واستقرار اليمن، ودعم جهود التوصل إلى حل سياسي شامل في البلاد".

وأمس الثلاثاء، اقتحم مئات المتظاهرين قصر معاشيق ممن دفعهم المجلس الانتقالي الجنوبي؛ احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية في اليمن وانخفاض سعر العملة المحلية، دون تصدٍّ من قبل حراسته، في ظل وجود رئيس الحكومة معين عبد الملك، وعدد من الوزراء بداخله.

وفي وقت لاحق اعتبرت الحكومة اليمنية، في بيان، اقتحام قصر المعاشيق "فوضى لا تنتمي لأي شكل من أشكال التظاهر السلمي، واعتداء على الدولة".

ومنذ أسابيع، تشهد عدن احتجاجات متكررة على تدهور الخدمات والأوضاع المعيشية، وتطالب الحكومة بسرعة العمل على حلها.

وعقب اقتحام المعاشيق هدد أحمد سعيد بن بريك، رئيس ما يسمى "الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً في اليمن، بقلب الطاولة وإعلان "بيان رقم 1" من ساحة التحرير في عدن بعد مدة وجيزة.

وقال بن بريك، في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع "تويتر"، الثلاثاء: "الخطة (ج) أبين ولحج اليوم، وغداً سنقلب الطاولة ولا مجال للمراوغة".

وفي 18 ديسمبر الماضي، تم تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة مناصفة بين الشمال والجنوب، وحاز المجلس الانتقالي الجنوبي 5 حقائب فيها من أصل 24.

وهدف تشكيل الحكومة إلى حل الوضع العسكري في عدن والمناطق الأخرى التي شهدت مواجهات بين القوات الحكومية ومسلحي المجلس الانتقالي في عدن ومحافظة أبين.

مكة المكرمة