السعودية تدين الرسوم المسيئة للرسول و"كل عمل إرهابي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nxAW4M

السعودية تأخرت أسبوعاً لتصدر بيانها

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 27-10-2020 الساعة 09:30
- هل تحدثت السعودية عن دعوات دول إسلامية لمقاطعة منتجات فرنسا؟

لم تشر إلى ذلك في بيانها.

- ما سبب بيان السعودية تجاه فرنسا؟

عقب تصريحات أطلقها الرئيس الفرنسي قال فيها إن بلاده لن تتخلى عن الرسوم المسيئة للنبي محمد.

استنكرت السعودية، اليوم الثلاثاء، الرسوم المسيئة للنبي محمد ﷺ من قبل فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون، وقالت: إنها "ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله: إن المملكة "تدين كل عمل إرهابي أياً كان مرتكبه، وتدعو إلى أن تكون الحرية الفكرية والثقافية منارة تشع بالاحترام والتسامح والسلام".

وأضاف المسؤول قائلاً: "كما تنبذ المملكة السعودية كل الممارسات والأعمال التي تولد الكراهية والعنف والتطرف، وتمس بقيم التعايش المشترك والاحترام المتبادل بين شعوب العالم".

ولم يشر البيان الذي نقلته وسائل الإعلام الرسمية إلى دعوات في بعض الدول الإسلامية لمقاطعة المنتجات الفرنسية بسبب الرسوم المسيئة.

وجاء البيان بعد نحو أسبوع من تصريحات صحفية أطلقها الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون عندما قال، الأربعاء الماضي، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (تعود للمجلة الفرنسية شارلي إيبدو)، والمنشورة على واجهات المباني بعدة مدن فرنسية بينها تولوز ومونبولييه (جنوب).

وخلال الأيام الأخيرة زادت الضغوط والمداهمات التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا؛ على خلفية قتل معلم عرض على تلاميذه تلك الصور بإحدى ضواحي باريس.

وأثارت تصريحات ماكرون ردود فعل واسعة في الشارع العربي والإسلامي، وخرجت دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية ردّاً عليها.

وقررت دول عربية وإسلامية رفع جميع المنتجات الفرنسية من الأسواق ومقاطعتها بعد إساءة فرنسا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ولم يقف التفاعل مع الحملة الرافضة لتطاول الرئيس الفرنسي على الإسلام عند المستوى الشعبي، إذ تحركت عدة دول وهددت بسحب السفراء، معتبرين أن موقف باريس يمثّل إهانة مباشرة للعالم الإسلامي.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة