السعودية تخطط لعقد قمة سنوية لـ"الشرق الأوسط الأخضر"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWYoQ8

ولي العهد السعودي بحث الفكرة مع الرئيس الصيني هاتفياً

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 20-04-2021 الساعة 21:56

 

- ماذا سيكون دور الصين بالمبادرة؟

 ستكون شريكاً رئيساً للمبادرة.

- ماذا بحث ولي العهد السعودي مع الرئيس الصيني أيضاً؟

 مجالات التعاون الثنائي وفرص تطويرها.

بحث ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الثلاثاء، مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، عدة مواضيع هاتفياً من بينها تنظيم قمة سنوية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن ولي العهد استعرض خلال الاتصال مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر" لمواجهة التحديات البيئية في المنطقة وما ستسهم به في تحقيق المستهدفات العالمية لمكافحة التغير المناخي، ودورهما المؤثر في رفع مستوى جودة الحياة في المنطقة والعالم أجمع. 

وأشار "بن سلمان" إلى أن المملكة تعمل على تنظيم قمة سنوية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر بحضور القادة والمسؤولين في المجال البيئي، مؤكداً أن الصين ستكون شريكاً رئيساً للمبادرة.

من جانبه أعرب الرئيس الصيني عن دعم بلاده لهاتين المبادرتين، مؤكداً أهمية مساندتها من قبل المجتمع الدولي.

كما جرى خلال الاتصال استعراض أوجه العلاقات السعودية الصينية، ومجالات التعاون الثنائي وفرص تطويرها في مختلف القطاعات.

وفي 27 مارس الماضي، أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر" سترسمان توجه المملكة والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة، ووضعها في خريطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة، وستسهمان بشكل قوي بتحقيق المستهدفات العالمية".

ولفت إلى أن مبادرة السعودية الخضراء ستعمل على تقليل الانبعاثات الكربونية بأكثر من 4% من المساهمات العالمية، وذلك من خلال مشاريع الطاقة المتجددة التي ستوفر 50% من إنتاج الكهرباء داخل المملكة بحلول عام 2030.

وتُعد المملكة العربية السعودية، التي تغطيها الصحراء، أكبر بلد في الشرق الأوسط جغرافياً.

وأصبحت القضايا البيئية تمثل تحدياً حقيقياً للبلاد، ويرتبط هذا الأمر بعدم وجود سياسة بيئية نتيجة الاعتماد الكبير على النفط، والاستخدام المكثف للوقود الأحفوري.

مكة المكرمة