السعودية تجدد: تنفيذ "إسرائيل" للمبادرة العربية شرط للتطبيع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/y3a3Pk

مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 14-12-2021 الساعة 12:50
- ماذا قال السفير عبد الله المعلمي عن التطبيع؟

إن موقف الرياض "ثابت لم يتغير، ولا تطبيع قبل مبادرة السلام العربية".

- ماذا قال المعلمي عن الاحتلال وممارساته؟

إنه خطأ، وسيظل خطأ مهما طال الزمن.

جددت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، التأكيد أن تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي مرهون بتنفيذ مبادة السلام العربية، التي طرحتها الرياض عام 2002.

وفي لقاء مع صحيفة "عرب نيوز" التي تصدرها المملكة باللغة الإنجليزية، قال المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله المعلمي، إن الرياض مستعدة لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" شريطة تنفيذ المبادرة العربية للسلام.

وتدعو المبادرة العربية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكافة الأراضي الفلسطينية التي سيطرت عليها "إسرائيل" عام 1967، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، ومنح الفلسطينيين حق تقرير المصير.

وأكد "المعلمي" أنه بمجرد تنفيذ هذه المتطلبات فإن السعودية ستعترف بـ"إسرائيل"، مؤكداً أن العالم الإسلامي بأكمله وأعضاء منظمة التعاون الإسلامي الـ57 سيتبعونها في ذلك.

وقال السفير السعودي إن "مرور الوقت لا يغير الخطأ"، مضيفاً: "الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية خطأ مهما طال أمده".

كما انتقد المعلمي الممارسات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وقال إنها ممارسات خاطئة.

يذكر أن الرياض أكدت مراراً، وعلى لسان أكثر من مسؤول، أن أي اعتراف بدولة الاحتلال يتطلب تنفيذ الأخيرة للمبادرة العربية للسلام.