السعودية اعترفت.. قتلى وجرحى مدنيون بغارات جوية باليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvVNpr

الغارات تسببت في سقوط مدنيين تجمعوا بمحيط الطائرة التي أُسقطت

Linkedin
whatsapp
الأحد، 16-02-2020 الساعة 09:27

أعلنت جماعة الحوثي في اليمن، مساء السبت، مقتل وإصابة عشرات المدنيين في غارات للتحالف السعودي-الإماراتي بمحافظة الجوف شرقي اليمن، في وقتٍ اعترف التحالف بالحادثة وقال إنها جاءت خلال البحث في موقع الطائرة الحربية التي سقطت.

وقالت قناة "المسيرة"، التابعة للحوثيين، إن طائرات التحالف استهدفت مواطنين في أثناء تجمُّعهم قرب حطام الطائرة التي أعلن الحوثيون إسقاطها في مديرية المصلوب بالجوف قرب حدود السعودية، مساء أمس.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الحوثيين، قولهم إن عدد الضحايا من القتلى والجرحى بلغ 32 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة الحوثيين يوسف الحاضري: إن "معظم القتلى والجرحى من النساء والأطفال"، متهماً التحالف بإعاقة عمليات الإنقاذ والإسعاف، بتنفيذه غارات جوية مع تحليق مستمر للطائرات.

من جانبه أقر التحالف السعودي-الإماراتي، باحتمال وقوع ما سماها "أضراراً جانبية بالمدنيين في أثناء عملية البحث بموقع سقوط الطائرة في اليمن".

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن مصادر، قولها إن السعودية أبدت استعدادها "لنقل الجرحى من المدنيين الذين أصيبوا من جراء عملية البحث والإنقاذ التي نفذها التحالف بموقع سقوط الطائرة، إلى مستشفيات المملكة العربية السعودية؛ لتقديم الرعاية الصحية والخدمات الطبية اللازمة".

وكانت مليشيا الحوثيين أعلنت أمس، إسقاط طائرة مقاتلة تابعة للتحالف السعودي-الإماراتي من طراز تورنيدو بصاروخ أرض/جو متطور، وذلك في أثناء تنفيذ الطائرة "أعمالاً عدوانية".

وتقود السعودية وإلى جانبها الإمارات تحالفاً عربياً ضد الحوثيين منذ عام 2015، بدعوة من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، لاستعادة الشرعية، وإعادة السيطرة على البلاد بعد استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق.

وخلَّفت هذه الحرب آلاف الضحايا من المدنيين، وأدت إلى نزوح الملايين وتفشِّي الأمراض والمجاعة، وسط انتقادات ومطالبات دولية بوقف الحرب هناك، واتهامات لأطراف الحرب بتنفيذ انتهاكات بحق مدنيين.

مكة المكرمة