السراج يدعو ماكرون إلى توجيه حديثه عن السلام إلى حفتر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6VPjVx

السراج التقى ماكرون على هامش مشاركته في جنازة الرئيس التونسي السبسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-07-2019 الساعة 20:13

دعا رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، فايز السراج، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى توجيه حديثه عن وقف القتال إلى "المعتدي"، في إشارة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأكد السراج، اليوم السبت، خلال لقاء جمعه بماكرون على هامش مشاركتهما في جنازة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، أن حكومته تمارس حقها المشروع في الدفاع عن النفس وعن مدنية الدولة.

وتناول اللقاء مستجدات الأوضاع في ليبيا وتداعيات الاعتداء على العاصمة طرابلس، إلى جانب عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، من بينها الهجرة غير الشرعية.

من جانبه، جدد ماكرون رفضه الكامل لمهاجمة العاصمة وتهديد حياة المدنيين، داعيا إلى وقف القتال والعودة إلى المسار السياسي.

يشار إلى أن المجلس الأعلى للدولة في ليبيا قال منتصف يوليو الجاري، إن لديه "معلومات استخباراتية" تفيد بدعم فرنسا إلى جانب دول أخرى، قوات حفتر للسيطرة على طرابلس، وهو ما لم تردَّ عليه باريس.

وفي 4 أبريل 2019 الماضي، أطلق حفتر، الذي يقود ما يُعرف بـ"الجيش الوطني الليبي" في الشرق، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت استنكاراً دولياً واسعاً، وتسببت حتى الآن في مقتل مئات من الليبيين وتهجير الآلاف.

وجاء التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضير الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس (جنوب غرب)، كان مقرراً بين يومي 14 و16 أبريل الماضي، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع.

ومنذ 2011 تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة، يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر الذي يدعمه مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

مكة المكرمة