الرياض: صفقات عسكرية قريباً.. ونسعى لتوطين 50% من القطاع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZ2dVX

جناح الهيئة العامة للصناعات العسكرية في معرض دبي للطيران

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-11-2021 الساعة 21:21

- ما المساعي التي تتبناها السعودية لتوطين الصناعة العسكرية؟

توفير الشراكات النوعية واستقطاب المستثمرين الدوليين المهتمين بالاستثمار في هذا القطاع.

- كم خصصت المملكة لتوطين الصناعات العسكرية؟

ما يزيد على 50% من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية بحلول 2030.

كشفت هيئة الصناعات العسكرية السعودية، اليوم الأحد، عن أنها ستعلن قريباً عن صفقات استحواذ محلية وخارجية.

جاء ذلك على هامش افتتاح محافظ الهيئة، أحمد العوهلي، جناح الهيئة العامة للصناعات العسكرية، المشارك في معرض دبي للطيران المقام بين 14 - 18 نوفمبر 2021 في الإمارات بمطار آل مكتوم الدولي، بحضور عدد من المسؤولين والمستثمرين في قطاع الصناعات العسكرية الدفاعية.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية، أكد العوهلي أن مشاركة الهيئة في معرض دبي للطيران تأتي امتداداً لمساعي الهيئة في تمكين القطاع من تحقيق مستهدفاته "عبر توفير الشراكات النوعية، ولقاء المستثمرين الدوليين المهتمين بالاستثمار في المملكة لمشاركتنا مسيرة التوطين وتبادل المعارف والخبرات، ونقل التقنية".

ولفت إلى أن "المملكة تُولي قطاع الدفاع والأمن الوطني أولوية كبيرة؛ وجاء توجه القيادة الهادف إلى توطين الصناعات المختلفة في المملكة لتكون مصدراً لإثراء اقتصادنا الوطني، وسبباً لازدهاره المستدام".

وبين أن مشاركة الهيئة في المعرض تقع ضمن أحد أهداف الهيئة في تمكين القطاع، من خلال إيجاد الشراكات بين اللاعبين الدوليين في هذا المجال، وتبادل المعارف والخبرات، والتعريف بالفرص الاستثمارية الواعدة، ودعم المستثمرين، وتسهيل دخولهم لسوق الصناعات العسكرية، ومن ضمن ذلك مجالات الطيران العسكرية.

وأوضح أن منظومة قطاع الصناعات العسكرية في المملكة، ممثلة بالهيئة وجميع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص، تسعى إلى تحقيق الهدف الاستراتيجي وهو توطين الصناعات العسكرية في المملكة بما يزيد على 50% من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية بحلول 2030.

الجدير بالذكر أن معرض دبي للطيران يستمر بين 14 - 18 نوفمبر 2021. ويعد أكبر وأول معرض جوي في العالم منذ ظهور جائحة فيروس كورونا، بمشاركة 148 دولة.

مكة المكرمة