الرئيس اليمني يطلب من السعودية دعماً اقتصادياً عاجلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/waaDKA

هادي والسفير السعودي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-12-2021 الساعة 22:45

ما الذي طلبه الرئيس اليمني؟

دعماً اقتصادياً عاجلاً لحكومته لإنقاذ العملة المحلية المنهارة.

ما سبب هذا الطلب؟

بعدما سجلت العملة اليمنية انهياراً هو الأكبر في تاريخ البلاد مع استمرار الحرب.

طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الأحد، من السعودية دعماً اقتصادياً عاجلاً لحكومته لإنقاذ العملة المحلية التي تسجل انهياراً غير مسبوق، وسط موجة احتجاجات شعبية غاضبة مناوئة للحكومة.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية إن هادي سلّم السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، رسالة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ويأتي تحرك الرئيس اليمني وطلبه دعماً اقتصادياً عاجلاً من السعودية على وقع تصاعد الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في عدة مدن خاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وارتفاع أسعار السلع الغذائية من جراء استمرار تهاوي قيمة الريال اليمني.

وشهدت العملة اليمنية هبوطاً حاداً لتصل إلى أدنى مستوى على الإطلاق أمام الدولار في تعاملات سوق الصرف غير الرسمية بمدينة عدن الساحلية وجنوب البلاد، مسجلة 1700 للدولار الواحد، للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

ولا يملك البنك المركزي اليمني سوى أموال قليلة من النقد الأجنبي، المتمثلة فيما تبقى من الوديعة السعودية التي قدمتها على مدار ثلاثة أعوام ماضية، وترفض المملكة تجديدها في ظل ظروف صعبة مرت بها من جراء أزمة كورونا واستمرار الحرب الدائرة، وغياب شبه كلي للحكومة بسبب الخلافات المستمرة مع المجلس الانتقالي الموالي للإمارات.

ويعاني اليمن عجزاً كبيراً في العملة الصعبة من الدولار؛ وهو ما يجعله غير قادر على مواجهة المتطلبات المتعلقة بتوفير العملة الصعبة للتجار للاستيراد.

ومنذ مارس 2015، ينفذ التحالف العربي عمليات عسكرية دعماً للقوات الحكومية في اليمن، لمواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات عديدة، بينها العاصمة صنعاء.

مكة المكرمة