الرئيس العراقي يستهل جولته الخارجية الأولى بزيارة الكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L2BqzY

الرئيس العراقي برهم صالح

Linkedin
whatsapp
الأحد، 11-11-2018 الساعة 14:20

وصل الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الأحد، إلى الكويت في زيارة رسمية، في مستهل جولة خليجية هي الأولى له خارج البلاد منذ توليه المنصب مطلع أكتوبر الماضي.

وبحث أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس العراقي، بقصر بيان تعزيز الجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه.

وقال وزير الديوان الأميري علي الجراح الصباح، في تصريح صحفي: "إن المباحثات تناولت العلاقات الثنائية التي تربط البلدين وتعزيزها وتنميتها، في مختلف المجالات وسبل دعم أمن واستقرار العراق لتحقيق وحدة وسلامة أراضيه".

وأضاف أن "الطرفين بحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك، وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وسط أجواء ودية تعكس روح الأخوة".

وفي ذات السياق، نقلت صحيفة "الرأي" الكويتية، عن برهم صالح قوله أن زيارته "ستشهد تسليم دفعة من الممتلكات والأرشيف الكويتي الموجود في خزائن الخارجية العراقية، على أن يتم تسليم بقية تلك الممتلكات على دفعات لاحقة ومتتابعة، كجزء من بادرة حسن النية لدى العراق تجاه دولة وشعب الكويت الشقيق".

وأضاف صالح عشية وصوله الكويت، أن زيارته "تأتي في إطارها الطبيعي، (باعتبار العراق والكويت) دولتين جارتين شقيقتين تجمعهما أواصر العلاقات التاريخية الوثيقة والأخوة الحقيقية والتطلعات المشتركة نحو المستقبل الزاهر بين البلدين".

وأردف: "للكويت أمير حكيم وقدير هو سمو الشيخ صباح الأحمد، يشرفني الاجتماع به لبحث سبل التعاون المشترك وفتح آفاق التكامل والإنماء بين بلدينا وشعبينا".

كما أشار إلى أن "العراق يصر على تجاوز صفحات الماضي المؤلمة، من دون أن ننسى معاناة الشعب الكويتي، وقد تجاوزنا بإصرار شعبنا حقبة النظام الديكتاتوري المعتدي على جيرانه".

ومنذ سقوط النظام العراقي السابق عام 2003، تتعامل دول الخليج بحذر مع بغداد، بسبب تقاربها مع إيران، إلاّ أن العلاقات بدأت تشهد تحسناً نسبياً خلال السنوات الأخيرة.

وتسعى البلاد إلى استقطاب الدعم الخارجي لإعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب مع تنظيم "داعش" الذي سيطر على ثلث مساحة البلاد لنحو 3 سنوات.

مكة المكرمة