الخليجيون يحيون الذكرى الـ25 لمجزرة سربرنيتسا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5PqQbb

قتل أكثر من 8 آلاف مسلم في المجزرة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-07-2020 الساعة 08:29

أحييت شخصيات رسمية وشعبية خليجية الذكرى الـ25 لمجزرة سربرنيتسا التي راح ضحيتها 8372 من المُسلمين البوشناق على يد القوات الصربية، مُعظمُهم من الرجال والشيوخ والأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 و77 سنة.

وقال وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأحد، في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "تذكرنا الذكرى السنوية الـ25 للإبادة الجماعية في سربرنيتسا بأن الجرائم ضد الإنسانية لا تُنسى أبداً ولا تُمحى من التاريخ".

وتابع: "نقف متضامنين مع إخواننا في البوسنة والهرسك، ونشاركهم أحزانهم وأوجاعهم في إحياء ذكرى ضحايا المذبحة".

بدوره ألقى فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير خارجية السعودية، كلمة المملكة في تسجيل مرئي نقل فيها تحيات الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد محمد بن سلمان بن عبد العزيز، لرئيس مجلس الرئاسة في البوسنة والهرسك، شفيق جعفروفيتش، وللأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والمشاركين في هذه المناسبة.

وأكد وقوف المملكة العربية السعودية جنباً إلى جنب مع أهالي ضحايا المجزرة، وقال: إن "مشاركتنا باسم المملكة العربية السعودية قيادةً وحكومةً وشعباً هو واجب إنساني وأخلاقي التزمت به القيادة السعودية في كل عام".

بدورهم شارك عدد كبير من الإعلاميين والكتاب والشخصيات الخليجية والعربية المعروفة في التضامن مع ذوي ضحايا المجزرة.

كانت القوات الهولندية حاضرة في تعليقات مغردين؛ لدورها في الجريمة، حيث سلمت المسلمين إلى القوات الصربية التي قتلتهم بوحشية.

وكان من بين أشهر الصور ومقاطع الفيديو انتشاراً على مواقع التواصل ذلك الفيديو الذي يظهر سناد ميدانوفيتش، وكان يذرف دموعه محتضناً شجرة عندما عاد لقريته بعد 3 أعوام فوجد جميع إفراد عائلته وقريته، 69 شخصاً بينهم أطفال ونساء، أعدموا على أيدي الصرب.

وأحيت جمهورية البوسنة والهرسك الذكرى الـ25 لمجزرة سربرنيتسا، التي وقعت بين 11 - 20 يوليو 1995.

وتأتي ذكرى المجزرة هذا العام في ظل انتشار وباء كورونا، ما أدى إلى تقليص عدد الزائرين والوافدين إلى المدينة.

وبالمناسبة تم في منطقة بوتوكاري في ضواحي سربرنيتسا دفن رفات عدد من الضحايا الذين جرى التعرف على هوياتهم حديثاً.

وشارك عدد محدود من أهالي الضحايا في الفعاليات الخاصة بإحياء الذكرى بسبب كورونا، ولم يمنع ذلك العديد من البوسنيين من الصلاة على الضحايا في مقبرة بوتوكاري.

وحتى الآن تم التعرف على هويات 7 آلاف من ضحايا المذبحة بفضل اختبارات الحمض النووي، بينما يكتشف بين حين وآخر المزيد من القبور الجماعية.

ومع مرور ربع قرن على المجزرة ما تزال أسر الضحايا تبحث عن رفات ذويها، وتطالب بمحاكمة منفذي أكبر جريمة إبادة في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

ومن بين القادة الصرب الذين حوكموا بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة في البوسنة في محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغوسلافيا السابقة، الرئيس السابق سلوبودان ميلوزيفيتش، والقائد العسكري راتكو ملاديتش.

يذكر أن القوات الصربية بقيادة ملاديتش دخلت سربرنيتسا، في 11 يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة.

وارتكبت القوات الصربية خلال أيام مجزرة جماعية مروعة في المدينة.

وتراوحت أعمار الضحايا بين 7 أعوام و77 عاماً؛ وذلك بعدما تسليم القوات الهولندية العاملة هناك ضمن قوات الأمم المتحدة عشرات الآلاف من البوسنيين إلى القوات الصربية، وهو ما عرض الهولنديين لاتهامات بالتواطؤ في الجريمة.

مكة المكرمة