الخارجية السودانية تقيل الناطق باسمها بعد تصريحاته عن التطبيع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdPpap

بدوي طالب "البرهان" وحمدوك بكشف المخفي من اتصالاتهما مع "إسرائيل"

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-08-2020 الساعة 13:59

أقالت وزارة الخارجية السودانية، الأربعاء، الناطق الرسمي باسمها حيدر بدوي؛ على خلفية تصريحاته التي أعرب فيها عن تأييده تطبيع بلاده العلاقات مع "إسرائيل"، في حين قال مسؤول "إسرائيلي" إن هناك اتصالات بين "تل أبيب" والخرطوم بشأن التطبيع.

وقال بدوي في مداخلة مع قناة "سكاي نيوز" الإماراتية، الثلاثاء، إن بلاده تتطلع إلى إبرام معاهدة سلام مع "إسرائيل" تقوم على مصلحة السودان دون تضحية بالثوابت، مشيراً إلى وجود اتصالات بين الجانبين.

وأعربت وزارة الخارجية عن استغرابها من تصريحات الناطق باسمها، وقالت: إنه "لم يتم تكليف الناطق باسم الوزارة الإدلاء بأي تصريحات حول السلام مع إسرائيل".

ووفقاً لقناة "الجزيرة" فقد أرسل بدوي رسالة إلى رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك، قبل إعفائه من منصبه، طالبهما فيها باحترام الشعب السوداني وكشف ما يدور في الخفاء بشأن العلاقة مع "إسرائيل".

في غضون ذلك، قال رئيس جهاز المخابرات في حكومة الاحتلال، يوسي كوهين، إن هناك مباحثات بالفعل بين السودان و"إسرائيل"، معرباً عن أمله أن يتم التوصل لاتفاق سلام بينهما.

وقال كوهين إن "إسرائيل" تجري محادثات مع دول أفريقية وعربية أخرى، وإن الاتفاق المستقبلي مع السودان سيشمل إعادة لاجئين سودانيين في "إسرائيل" إلى بلادهم.

يشار إلى أن "البرهان" التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال رحلة قام بها الأخير لأوغندا، في فبراير الماضي، حيث تعهدا بمواصلة العلاقات بين البلدين.

وفي الشهر ذاته، أعلن نتنياهو أن الطائرات التجارية الإسرائيلية بدأت تطير في أجواء السودان، مشيراً إلى أن الممر الجوي الجديد يعتبر نتيجة الاجتماع المهم الذي عقده مع "البرهان"، وهو ما أكدته الخرطوم لاحقاً.

مكة المكرمة