الحكومة اليمنية تجدد اتهامها للحوثيين باستهداف مطار عدن

والجماعة تحمل "التحالف" المسؤولية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pmRVa4

الهجوم وقع خلال وصول الحكومة اليمنية الجديدة إلى المطار

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 01-01-2021 الساعة 21:29

- ما آخر تطورات التحقيق في هجوم مطار عدن؟

وزارة الخارجية اليمنية تقول إن التحقيقات تشير لتورط الحوثيين في الهجوم.

- ما آخر تطورات الهجوم؟

حتى أمس الخميس، كانت الحصيلة 25 قتلاً و110 جرحى، بحسب وزير الصحة اليمني.

قالت وزارة الخارجية اليمنية، الجمعة، إن التحقيقات الأولية أظهرت تورط مليشيا الحوثي في الهجوم الذي استهدف مطار عدن، الأربعاء الماضي، وأوقع عشرات القتلى والجرحى.

وأوضحت الوزارة أن الحكومة اليمنية "تعمل على إعادة فتح مطار عدن في أسرع وقت ممكن"، وفق ما أوردت قناة "العربية" السعودية.

وفي تغريدة له عبر حسابه بـ"تويتر"، قال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، إنه وجه سفارات وقنصليات بلاده في كل دول العالم "لفتح دفاتر عزاء إلكتروني في شهداء الجريمة الإرهابية التي نفذتها مليشيا الحوثي".

وأوضح أن الهجوم "استهدف حكومة الكفاءات أثناء وصولهم مطار عدن، وراح ضحيته العديد من الأبرياء والصحفيين والعاملين الدوليين في المجال الإنساني".

بدورها دانت جماعة الحوثي اليمنية، الجمعة، تفجيرات مطار عدن الدولي، جنوبي البلاد، محملة التحالف العربي بقيادة السعودية المسؤولية عنها.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة حقوق الإنسان في حكومة الحوثي، غير المعترف بها دولياً، نشرته وكالة "سبأ" التابعة للجماعة.

وقال البيان: إن "هذا العمل الإجرامي جاء نتيجة ممارسات دول تحالف العدوان (تحالف دعم الشرعية) المستمرة لتمزيق النسيج الاجتماعي في المحافظات الجنوبية، وإشاعة الفتنة، والعبث بأرواح المواطنين ومقدرات اليمن".

واتهم البيان التحالف بـ"تشكيل جماعات مسلحة ترتكب أعمالاً إجرامية شملت الاغتيالات وزرع العبوات الناسفة".

وأمس الخميس، قال وزير الصحة اليمني، قاسم بحيح، إن عدد ضحايا الهجوم وصل إلى 25 قتيلاً و110 جرحى، مشيراً إلى أن العدد مرشح للزيادة.

كما قال أيضاً المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن الهجوم على الحكومة اليمنية لحظة وصولها إلى مطار عدن الدولي جنوبي اليمن، محاولة لعرقلة جهود تحقيق السلام في البلاد، وانتهاك قد يرتقى إلى جريمة حرب.

وهزت ثلاثة انفجارات صالة مطار عدن الدولي، يوم الأربعاء، بالتزامن مع وصول طائرة تقل الحكومة قادمة من السعودية إلى مدرج المطار.

ووجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بتشكيل لجنة للتحقيق في تداعيات العمل الذي استهدف مطار عدن.

ودعت الحكومة اليمنية الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية والإقليمية والعربية إلى تصنيف الجهة التي تقف وراء الهجوم على مطار عدن الدولي جنوبي اليمن جماعةً إرهابية.

وعقب الانفجار اتهمت الحكومة اليمنية الجماعة المدعومة من إيران بقصف المطار بأربعة صواريخ باليستية، وهو ما نفاه الحوثيون.

وبعد التفجير أغار طيران التحالف السعودي الإماراتي على مطار صنعاء الدولي، وعلى مواقع للحوثيين في ريمة حميد وسنحان، جنوبي العاصمة صنعاء.

ومن أبرز ضحايا تفجيرات عدن وكيلة وزارة الأشغال العامة والطرق، إضافة إلى مدير إدارة تموين الطائرات في شركة النفط اليمنية، ومدير سجن المنصورة المركزي.

وأصيب في الانفجار وكلاء وزارات الداخلية والشباب والرياضة والكهرباء والنقل، وقائد قوات الأمن الخاصة في محافظات عدن ولحج وأبين والضالع.

كما أصيبت المتحدثة باسم الصليب الأحمر في اليمن، ولقي صحفيان حتفهما خلال التفجير.

مكة المكرمة