الحكومة السودانية تعقد أول اجتماعاتها وتحدد 10 أولويات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKbqQY

أهم أولوياتها إيقاف الحرب وبناء السلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-09-2019 الساعة 20:50

عقدت الحكومة السودانية، اليوم الثلاثاء، أولى جلساتها برئاسة عبد الله حمدوك، واضعة 10 أولويات ضمن البرامج العاجلة للمرحلة المقبلة.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة، فيصل محمد صالح، عقب الاجتماع أن "الاجتماع ناقش أولويات الحكومة خلال المرحلة المقبلة، وأقر عقد اجتماع أسبوعي للمجلس يوم الثلاثاء من كل أسبوع، كما تم تقسيم الوزارات إلى ثلاثة قطاعات".

ويأتي في أولويات الحكومة الجديدة، بحسب بيان نشر على الموقع الرسمي لمجلس الوزراء السوداني: "إيقاف الحرب وبناء السلام العادل والشامل، بمخاطبة جذور المشكلة ومعالجة الأزمة الاقتصادية، ووقف التدهور، ومعالجة الارتفاع الحاد في الأسعار، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات".

وتضمنت الأولويات أيضاً "ضمان استقلال القضاء، وتحقيق العدالة الانتقالية، وتشكيل لجنة التحقيق المستقلة التي أعلن عنها ووردت في الاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية، للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت، بما فيها جريمة فض الاعتصام".

كما شملت- بحسب البيان- "تعزيز حقوق النساء، واتخاذ إجراءات لضمان مشاركة فعلية وحقيقية، وإصلاح أجهزة الدولة، وعلاقة المركز بالولايات، وضمان استقلاليتها وقوميتها لتؤدي عملها بشكل جيد، مع مراعاة موضوع الكفاءة والتأهيل".

واحتوت كذلك على "مراجعة هياكل الحكم المقترح، ووضع سياسة خارجية متوازنة قوامها استقلالية القرار السوداني مع مراعاة المصالح المشتركة، والتركيز على موضوع الرعاية والتنمية الاجتماعية المتعلق بالصحة والتعليم والسكن والضمان الاجتماعي، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالبيئة والتنوع الحيوي".

وناقش أول اجتماع للحكومة الانتقالية منذ سقوط الرئيس السوداني عمر البشير، في أبريل الماضي، المسائل الإجرائية المتعلقة بتنظيم أعمال مجلس الوزراء ولائحة تنظيم أعماله خلال المرحلة المقبلة.

واقترح خلال الجلسة تشكيل قطاعات مجلس الوزراء وتمت إجازته في ثلاثة قطاعات هي: "الحكم والإدارة، والتنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية والثقافية".

وجاء في ختام البيان أن المجلس أصدر حزمة من التوجيهات للوزراء لتجويد الأداء خلال المرحلة المقبلة، ومواجهة التحديات.

والسبت الماضي، أدى وزراء الحكومة السودانية الجديدة اليمين الدستورية أمام رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان.

وفي 21 أغسطس الماضي أدى حمدوك اليمين الدستورية رئيساً للحكومة، في بداية مرحلة انتقالية تستمر 39 شهراً، تنتهي بإجراء انتخابات.

يشار إلى أن المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير قد اتفقا على أن تكون الحكومة من الكفاءات، بعيداً عن المحاصصة الحزبية، وألا تزيد على 20 وزيراً.

وشكل الجيش مجلساً عسكرياً لإدارة مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير، في أبريل الماضي، لكن المحتجين -وعلى رأسهم قوى الحرية والتغيير- رفضوا تولي العسكر الحكم، وأصروا على تسليم السلطة للمدنيين.

وبعد شهور من المشاحنات والاحتجاجات اتفق الطرفان، الشهر الماضي، على تشكيل هيئة انتقالية (المجلس السيادي) تضم مدنيين وعسكريين تمهيداً لإجراء انتخابات بعد ثلاث سنوات.

مكة المكرمة