الحكم بإعدام 31 رجل أمن بقضية مقتل ناشط سوداني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZ44b9

توفي تحت التعذيب بمدينة بمدينة كسلا في 31 من يناير 2019

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-12-2019 الساعة 16:42

قضت محكمة سودانية، اليوم الاثنين، في حكم أوَّلي، بالإعدام شنقاً بحق 31 من منتسبي جهاز الأمن السوداني، في قضية قتل المعلم والناشط السياسي أحمد الخير "تحت التعذيب".

وقالت وكالة "الأناضول"، إن محكمة أم درمان في العاصمة الخرطوم، برئاسة القاضي الصادق عبد الرحمن الفكي، قضت -في حكم قابل للاستئناف- بالإعدام شنقاً بحق 31 وسجن 3 آخرين ثلاث سنوات، إضافة إلى تبرئة 7 من منتسبي الأمن، في قضية مقتل المعلم "الخير" تحت التعذيب، في يناير الماضي.

وتمسكت أسرة أحمد الخير بالقصاص، بعد سؤال المحكمة لها عن خيارها بين العفو والقصاص.

واحتشد آلاف من المتظاهرين أمام مقر المحكمة في أم درمان؛ لدعم أسرة القتيل والمطالبة بالقصاص، وعقب النطق بالحكم رددوا هتافات مؤيدة له، منها "يحيا العدل".

وفي 28 أغسطس، شهدت محكمة أم درمان أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل أحمد الخير، داخل معتقل في منطقة "خشم القربة" بولاية كسلا، شرقي السودان، في فبراير الماضي.

ومثل 41 متهماً أمام المحكمة، وبرَّأت ثلاثة منهم في أكتوبر الماضي، وعقدت المحكمة 22 جلسة.

واعتقلت قوة من جهاز الأمن السودان المعلم أحمد الخير من منزله بضاحية "خشم القربة"، في 27 يناير الماضي، قبل أن يلقى مصرعه، تحت التعذيب، وهو قيد الاعتقال بمدينة كسلا في 31 من الشهر ذاته.

وينتمي أحمد الخير إلى حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض، الذي أسسه الراحل حسن الترابي، وجاء اعتقاله بعد انطلاق احتجاجات شعبية في منطقة "خشم القرب" ضد نظام الرئيس السابق عمر البشير.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي،  البشير من الرئاسة (1989-2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.

مكة المكرمة