الحريري من لاهاي: لا أسعى للثأر لوالدي

الرابط المختصرhttp://cli.re/L3oAme

رئيس وزراء لبنان سعد الحريري

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 11-09-2018 الساعة 16:42

وصف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، اليوم الثلاثاء، بدء المرافعات الختامية أمام المحكمة الدولية حول اغتيال والده رفيق الحريري بـ"اليوم الصعب"، مؤكداً أنه لن يلجأ للثأر من القتلة.

وقال للصحفيين أمام المحكمة في لاهاي: "منذ البداية طالبنا بالعدالة، لأنها تحمي لبنان، ولن نلجأ للثأر لأن رفيق الحريري كان رجل عدالة، والحقيقة ستظهر، ومن ارتكب الجرائم سيدفع الثمن".

وأضاف الحريري: "حضرتُ الجلسة لأنها من الجلسات الختامية للادعاء والدفاع"، مشيراً إلى أن "هذا اليوم صعب، لأن ​رفيق الحريري​ ليس معنا، هو والشهداء سقطوا لحماية لبنان وليس لخرابه".

كما لفت إلى أن "أهالي الضحايا كانوا موجودين أيضاً في الجلسة، وكنا نصغي، وخلال أشهر سيصدر الحكم، وهذه هي العدالة التي طالما طالبنا بها".

وتابع رئيس الحكومة اللبنانية: "لبنان شهد الكثير من الاغتيالات ولم تظهر يوماً الحقيقة، إلا أن الحقيقة ستظهر اليوم، ونتمنى أن يحاسب من ارتكب الجريمة".

وفي 14 فبراير 2005، اغتيل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري مع 21 شخصاً، عندما انفجر ما يعادل 1000 كيلوغرام من مادة الـ"تي إن تي" أثناء مرور موكبه بالقرب من فندق "سان جورج" في بيروت، ومن بين القتلى العديد من حراس الحريري وواحد من أصدقائه، بالإضافة إلى وزير الاقتصاد اللبناني الأسبق باسل فليحان.

والمتهمون في قضية اغتيال الحريري، أعضاء بارزون في حزب الله، وهم مصطفى بدر الدين، قتل في سوريا في مايو 2016، وسليم عياش، وحسين حسن عنيسي، وأسد صبرا، وحسن مرعي.

والاسم الحقيقي لبدر الدين هو "سامي صعب"، وكان الرجل الثاني في حزب الله، وهو صهر القيادي القتيل البارز في الحزب عماد مغنية.

وانطلقت، صباح اليوم، المرافعات النهائية أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في قضية اغتيال رفيق الحريري.

وعلى الرغم من مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة الخاصة بلبنان، رفض حزب الله، الذي ينفي أي تورط له في الاغتيال، تسليم المشتبه بهم.

والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، بدأت مداولاتها في 2009 في ضواحي لاهاي، وهي أول محكمة جنائية دولية تسمح بتنظيم محاكمة في غياب المتهمين الممثلين بمحامين.

مكة المكرمة