الحجرف يطالب مجلس الأمن بتمديد حظر بيع السلاح لإيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3aEBj

الأمين العام لمجلس التعاون نايف الحجرف

Linkedin
whatsapp
الأحد، 09-08-2020 الساعة 13:53

- ما هو قرار حظر بيع السلاح لإيران؟

قرار يقضي بمنع بيع أو شراء السلاح منها، ومن المقرر أن ينتهي في 18 أكتوبر المقبل، وتسعى الولايات المتحدة لتمديد العمل به لكن روسيا والصين ترفضان ذلك.

- ما هي خطورة رفع الحظر؟

الولايات المتحدة ودول الخليج تقول إنه سيساعد إيران على تعزيز سلوكها العدائي بالمنطقة، ويزيد من تهديدها لأمن الخليج.

طالب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الدكتور نايف الحجرف، مجلس الأمن الدولي بتمديد قرار حظر بيع الأسلحة لإيران والذي سينتهي العمل به في أكتوبر المقبل.

وقال الموقع الرسمي للمجلس، الأحد، إن الحجرف بعث برسالة إلى مجلس الأمن الدولي طالب فيها بتمديد أحكام ملحق قرار المجلس رقم 2231 بشأن تقييد نقل الأسلحة التقليدية من وإلى إيران والذي سينتهي في 18  أكتوبر المقبل.

وقال الحجرف في رسالته، إن طهران مستمرة في نشر الأسلحة بالمنطقة وتسليح التنظيمات والحركات الإرهابية والطائفية، مشيراً إلى أنها لم تلتزم منذ صدور قرار مجلس الأمن رقم 2231 لعام 2015، بالامتناع والكف عن التدخل المسلّح في دول الجوار.

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون، أن إيران تواصل التدخل المسلّح في دول المنطقة سواء بشكل مباشر أو عن طريق المنظمات والحركات التي تقوم بتسليحها وتدريبها، وهو ما يجعل من غير الملائم رفع القيود عن توريد الأسلحة منها وإليها.

واعتبر الحجرف أنَّ رفع حظر بيع الأسلحة لإيران لا يمكن إقراره ما لم تتخلَّ طهران عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة، وما لم تتوقف عن تزويد التنظيمات الإرهابية والطائفية بالسلاح.

وخلص في رسالته، إلى أن ما تقوم به إيران حالياً "يحتّم تمديد أحكام ملحق القرار رقم 2231 وما يمثله ذلك من ضمان وصون لأمن واستقرار المنطقة والعالم".

ومن المقرر أن يتم رفع الحظر عن بيع السلاح لإيران في أكتوبر المقبل، بموجب الاتفاق النووي الذي وقَّعته طهران مع الولايات المتحدة وأوروبا عام 2015، لكن واشنطن تُواصل مساعيها لدى مجلس الأمن لتمديد العمل بالقرار.

وفي المقابل تقول طهران إن تمديد قرار حظر بيع السلاح لها ستكون له عواقب وخيمة؛ لكونه يجعل الاتفاق النووي، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة، كأن لم يكن.

في يوليو الماضي، وخلال جلسة لمجلس الأمن بواسطة تقنية الفيديو، طالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بتمديد قرار حظر التسليح المفروض على إيران، وهو ما رفضته روسيا والصين.

وحذَّر بومبيو، خلال الجلسة التي خُصصت لمناقشة ملف إيران النووي، وعُرض خلالها تقرير أممي عن مدى التزام طهران بالقرار المذكور، من أن طهران ستستغل رفع الحظر لتطوير ترسانتها العسكرية.

مكة المكرمة