الجيش اليمني يحقق تقدماً.. ورئيس "الانتقالي" يزور السعودية

حرر 6 مواقع عسكرية من الحوثيين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wnWMR7

قوات الجيش اليمني تقدمت نحو 11 كيلومتراً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 20-05-2020 الساعة 11:11

ما هي المواقع التي استطاع الجيش اليمني تحريرها؟ 

الدخيل والعلق والرماة والأغر وصفراء شنان والدشوش.

ما سبب زيارة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن إلى السعودية؟ 

لم يعلن عن سبب الزيارة، إلا أنها جاءت بناء على طلب من المملكة.

قال الجيش اليمني، يوم الأربعاء، إن قواته استطاعت تحرير 6 مواقع عسكرية جبلية إثر معارك خاضتها ضد مسلحي جماعة الحوثي في مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، فيما وصل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي إلى السعودية.

وذكر بيان للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية (قوات الشرعية)، أن أركان حرب المنطقة العسكرية السابعة، العميد محمد مشلي، قال إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة واصلت تقدمها الميداني وتمكنت من تحرير مواقع ومرتفعات جبلية جديدة بمديرية نهم (50 كم تقريباً شرقي صنعاء).

وأردف أن "المواقع التي تم تحريرها هي الدخيل والعلق والرماة والأغر وصفراء شنان والدشوش".

وأشار إلى أن "هذه المواقع كانت تتمركز فيها المليشيات، ومن خلالها تستهدف منازل المواطنين ومصالحهم في المناطق المحيطة"، لافتاً إلى أن المعارك ما تزال مستمرة، وسط تقدم متواصل لقوات الجيش والمقاومة باتجاه جبل بحرة الاستراتيجي في المديرية.

وأوضح مشلي أن قواته تقدمت نحو 11 كيلومتراً، "وسط انهيار وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف المليشيات الانقلابية".

ويوم الاثنين، كانت قوات الجيش اليمني قد أعلنت سيطرتها على عدة مواقع استراتيجية بعد معارك أسفرت عن مقتل 20 حوثياً في المديرية.

ويحظى الجيش اليمني بدعم من تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية بمشاركة إماراتية بهدف إعادة الشرعية لحكم اليمن، فيما تدعم إيران جماعة الحوثي التي سيطرت على العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

الانتقالي يتشاور بالرياض

وفي سياق منفصل، وصل اللواء عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات، إلى العاصمة السعودية الرياض، بناء على دعوة المملكة.

وقال نائب رئيس المجلس، هاني بن بريك، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، مساء الثلاثاء: إن "رئيس المجلس توجه إلى عاصمة القرار والحزم الرياض".

غير أن إعلامياً مقرباً من الانتقالي الجنوبي، يدعى صلاح بن لغبر، قال إن الزبيدي وصل الرياض في زيارة تستغرق عدة أيام، بدعوة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وبحسب تغريدة نشرها بن لغبر، مساء الثلاثاء، فالزبيدي "سيبحث خلالها مع قيادة المملكة العربية المستجدات وسبل التعاون المشترك".

فيما قال أحمد عمر بن فريد، رئيس دائرة العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي في أوروبا، في تغريدة، إن الزبيدي سيتشاور مع المملكة "حول كل ما يحقق الأمن والاستقرار".

وتعد هذه الزيارة الأولى لرئيس المجلس إلى السعودية منذ رعايتها لاتفاق الرياض نوفمبر 2019، بين الحكومة و"الانتقالي الجنوبي"، عقب نزاع مسلح بينهما قبل شهر آنذاك.

وتأتي زيارة الزبيدي إلى الرياض عقب تجدد المعارك بين قوات الحكومة الشرعية وقوات الانتقالي الجنوبي في محافظة أبين، والتي دخلت أمس أسبوعها الثاني.

وتشهد محافظات الجنوب اليمني توتراً بين القوات الحكومية ومسلحي المجلس الانتقالي، زادت حدته عقب إعلان المجلس، في 26 أبريل، تدشين الإدارة الذاتية للجنوب.

وخلفت الحرب المستمرة منذ ستة أعوام، إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، إذ بات 80% من سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية، مع انهيار شبه تام بجميع القطاعات، لا سيما القطاع الصحي، في ظل جائحة فيروس "كورونا".

مكة المكرمة