الجيش العراقي ينفي قصف رتل تابع للحشد الشعبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jve829

العراقيون يتحدثون عن مقتل ستة أشخاص شمالي بغداد

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-01-2020 الساعة 08:24

وقت التحديث:

السبت، 04-01-2020 الساعة 12:00

نفى الجيش العراقي شن غارة جوية استهدفت رتلاً طبياً تابعا للحشد الشعبي، قرب معسكر التاجي، شمالي بغداد.

وقالت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية في بيان، اليوم السبت، إنها "تنفي ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وجود غارة جوية ليلة أمس، استهدفت رتل لطبابة الحشد الشعبي في منطقة التاجي شمالي العاصمة بغداد".

ودعت القيادة لـ "توخي الدقة في نقل المعلومات والحذر من بث الشائعات ونشرها خاصة في الوقت الحالي".

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن مصدر عسكري عراقي، لم تسمه، أن ستة أشخاص قتلوا قرب معسكر التاجي شمالي بغداد، وجرح ثلاثة آخرون، بغارة استهدفت موكبهم عند الساعة الواحدة من فجر السبت.

وذكر المصدر أن اثنتين من ثلاث مركبات كانت تشكل قافلة لأحد الفصائل قد احترقتا، فضلاً عن تفحم ست جثث.

وأضاف المصدر أن الضربات وقعت في الساعة 1:12 صباحاً بالتوقيت المحلي.

لكن قوات الحشد الشعبي قالت في بيان، السبت، إن ضربة جوية استهدفت مقاتليها في وقت سابق قد أصابت قافلة مسعفين وليس مجموعة من القادة كما ورد في بعض وسائل الإعلام.

وذكر الحشد الشعبي في بيان: "تؤكد المصادر الأولية أن الغارة استهدفت رتلاً لطبابة الحشد الشعبي قرب ملعب التاجي في بغداد".

في حين تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق أن من قتل هو القيادي البارز في الحشد، حامد الجزائري.

يأتي ذلك غداة مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، برفقة القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بغارة أمريكية.

وقتل سليماني والمهندس وآخرون بقصف بواسطة طائرة أمريكية من دون طيار، مساء الخميس.

وأعلن البنتاغون أنه "بتوجيهات" من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قام الجيش الأمريكي "بعمل دفاعي حاسم لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج بقتل قاسم سليماني".

وجاءت الضربة بعد أيام قليلة من قيام أنصار وعناصر من الحشد الشعبي كان المهندس معهم، بمهاجمة مقر السفارة الأمريكية في بغداد الثلاثاء، الأمر الذي أثار غضب واشنطن.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قال الجمعة، إن تصفية قائد الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني،"هي البداية"، مؤكداً أن "إرهابيين" إيرانيين آخرين سيلقون المصير نفسه.

وأشار البنتاغون إلى أن سليماني دبر هجمات ضد قواعد التحالف الدولي لمحاربة "داعش" في العراق، خلال الأشهر القليلة الماضية، وأنه كان يخطط لاعتداءات ضد دبلوماسيين أمريكيين في العراق والمنطقة.

مكة المكرمة