الجبير: علاقتنا بواشنطن قوية ولا فرق بين بايدن وترامب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ndqdbQ

الجبير: نعمل على تحقيق الاستقرار في المنطقة

Linkedin
whatsapp
السبت، 20-03-2021 الساعة 08:39

- ما رأي الجبير حول تعامل إدارة بايدن مع الرياض؟

الجبير: لا أرى تغيراً كبيراً بين هذه الإدارة والإدارة السابقة فيما يخص التزامها تجاه السعودية.

- ماذا قال الجبير عن علاقة الرياض وواشنطن؟

الجبير: علاقاتنا استراتيجية، فلدينا مصالح اقتصادية ومالية، كما نعمل على مكافحة التطرف والإرهاب.

وصف وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، علاقة الرياض بالإدارة الأمريكية الجديدة بأنها "قوية وديناميكية"، معتبراً أنه لا يوجد تغير كبير في نهج إدارة الرئيس الحالي جو بايدن، مقارنة مع فريق سلفه، دونالد ترامب، تجاه المملكة.

وقال الجبير، في مقابلة مع قناة "عرب نيوز" باللغة الإنجليزية، الجمعة، معلقاً على علاقة بلاده مع إدارة البيت الأبيض الجديدة: "علاقاتنا قوية وديناميكية ومتعددة الأوجه. وإدارة بايدن أكدت بكل وضوح، أنها متمسكة بالدفاع عن السعودية والسعوديين ضد التهديدات الخارجية. كما أكدوا بشكل واضح، أنهم سيواصلون تزويد السعودية بالأسلحة الدفاعية، من أجل ضمان قدرتها على حماية نفسها".

وأضاف الجبير: "لذلك لا أرى تغيراً كبيراً بين هذه الإدارة والإدارة السابقة فيما يخص التزامها تجاه السعودية".

وأشار الجبير إلى أن العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية تعود إلى 80 عاماً وتمثل عاملاً مُهماً في الحفاظ على الاستقرار والأمن العالميَّين.

وشدد: "علاقاتنا مع الولايات المتحدة استراتيجية، فلدينا مصالح اقتصادية ومالية، كما نعمل على مكافحة التطرف والإرهاب".

وأردف الوزير السعودي: "نعمل على تحقيق الاستقرار في المنطقة، سواء كان ذلك من خلال محاولات إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، أو في لبنان وسوريا والعراق وإيران وأفغانستان، أو بمحاولة تخفيف حدة التوتر بين الهند وباكستان، أو إعادة الاستقرار في السودان، أو العمل على إنهاء الحرب في ليبيا، أو التعامل مع دول مجموعة الخمس في حربها ضد بوكو حرام".

واتخذ الرئيس الأمريكي الجديد المنتمي إلى الحزب الديمقراطي عدداً من الخطوات بخصوص العلاقات مع السعودية اختلفت مقارنة مع نهج سلفه الجمهوري الذي شهدت فترة رئاسته تقارباً كبيراً في العلاقات بين الطرفين، خاصة في ظل مواجهة إيران.

وسبق أن أعلن بايدن وقف دعم عمليات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن مع تجميد مبيعات أسلحة للمملكة، كما وجَّه بشطب اسم الحوثيين من قائمة الإرهاب، لكن مع إبقاء العقوبات على قيادتها والتعهد بمواصلة مساعدة السعودية في الهجمات التي تستهدفها. 

 

مكة المكرمة