الثاني خليجياً.. اتصال بين سلطان عُمان ورئيس إيران الجديد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dyDeV

"رئيسي" كان قد هاتف أمير قطر بعد فوزه أيضاً

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-07-2021 الساعة 21:36
- ما الذي بحثه الجانبان؟

العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها في العديد من المجالات.

- هل سبق أن جرى تواصل بين الجانبين من قبل؟

نعم من خلال برقية بعثها سلطان عُمان إلى رئيسي عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية.

بحث سلطان عُمان هيثم بن طارق، مساء السبت، مع الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي، العلاقات الثنائية بين البلدين، في ثاني اتصال بين الأخير وزعيم خليجي.

وقالت وكالة الأنباء العُمانية إن السلطان هيثم بن طارق تلقى اتصالاً هاتفياً من رئيسي، تم خلاله استعراض العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين.

وأشارت إلى أنهما بحثا أيضاً "سبل دعم تلك العلاقات وتطويرها في العديد من المجالات بما يعود بالنفع على الشعبين الصديقين".

وكان سلطان عُمان قد هنأ، في يونيو الماضي، إبراهيم رئيسي بمناسبة فوزه في انتخابات الرئاسة الإيرانية، حيث أكد في برقيته "الحرص على تعزيز العلاقات الوطيدة القائمة بين البلدين وتوثيق التعاون في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين العُماني والإيراني الصديقين"، وفق الوكالة الرسمية.

وهذا الاتصال الثاني من نوعه بين "رئيسي" وزعيم خليجي؛ إذ كان الأول مع أمير قطر، حيث بحثا العلاقات بين البلدين، في 24 يونيو الماضي.

ويأتي اتصال رئيسي بعد نحو أسبوعين من زيارة سلطان عُمان للسعودية، في أول زيارة خارجية له منذ تقلده منصبه، في 11 يناير 2020، خلفاً للسلطان الراحل قابوس بن سعيد، والتي شملت بحث توسيع آفاق التعاون.

كما يأتي التواصل وسط حديث إيراني يقول إنه يسعى لتهدئة بالمنطقة، إذ أكد روحاني، في اتصال هاتفي مع أمير قطر، الاثنين الماضي، أن طهران تسعى لإحلال الاستقرار بالمنطقة.

وترتبط سلطنة عمُان وإيران بعلاقات خاصة ووثيقة، حيث ساهمت مسقط في فتح قنوات تواصل بين إيران والإدارة الأمريكية في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما.

كما أدت دوراً حيوياً في الاتفاق النووي الإيراني الذي تم بين طهران والدول الست الكبرى في عام 2015.

وحالياً تؤدي سلطنة عُمان دوراً في استضافة المفاوضات حول الأزمة اليمنية التي تتهم إيران بتمويلها للحوثيين، إضافة إلى حديث وسائل إعلامية عن استضافة السلطنة لاجتماعات سعودية إيرانية.

مكة المكرمة