التحالف ينهي احتجاز سفينتين نفطيتين للحوثيين لمدة 305 أيام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PWzoVY

تعاني المناطق الخاضعة للحوثيين شحاً كبيراً في الوقود منذ أشهر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 10-11-2020 الساعة 21:38

كم تحمل السفن من النفط؟

السفينة الأولى 30 ألفاً وستة أطنان من مادة البنزين، والثانية 29 ألفاً و690 طناً من مادة الديزل.

كم مدة احتجاز التحالف لسفينة "باهيردار"؟

220 يوماً.

أعلنت مليشيا "الحوثي" اليمنية وصول سفينتي نفط إلى ميناء الحديدة غرب البلاد، بعد احتجاز إحداها من قبل "تحالف دعم الشرعية" الذي تقوده السعودية بمشاركة إماراتية باليمن لأشهر.

وذكرت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة، يوم الاثنين، أن السفينة "سوزيت" وصلت إلى ميناء الحديدة محملة بـ 30 ألفاً وستة أطنان من مادة البنزين، بعد احتجازها من قبل التحالف 85 يوماً.

وأضافت القناة أن سفينة ثانية باسم "باهيردار" تحمل 29 ألفاً و690 طناً من مادة الديزل وصلت أيضاً إلى ميناء الحديدة.

وأردفت أن قوات التحالف العربي احتجزت سفينة "باهيردار" 220 يوماً، "كأطول مدة احتجاز تعرضت لها سفن النفط".

وفي 17 أكتوبر الماضي، وصلت سفينة نفط محتجزة إلى ميناء الحديدة بعد احتجازها 200 يوم من قبل تحالف دعم الشرعية، وكانت محملة بـ "29 ألفاً و491 طناً من مادة الديزل".

وتعاني المناطق الخاضعة للحوثيين شحاً كبيراً في الوقود منذ أشهر، وتتهم الجماعة كلاً من التحالف العربي والحكومة اليمنية باحتجاز السفن النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة الجماعة غربي اليمن.

ونهاية يوليو الماضي، رفضت جماعة الحوثي مبادرة للحكومة اليمنية لاستئناف دخول الوقود إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة، عبر ميناء الحديدة.

كما اشترطت الحكومة في مبادرتها آنذاك إيداع جميع إيرادات السفن الداخلة إلى ميناء الحديدة في حساب خاص جديد لا يخضع للحوثيين.

وتقبل مبادرة الحكومة بإمكانية اقتراح آلية محددة تضمن فيها الأمم المتحدة الحفاظ على هذه العائدات، واستخدامها في تسليم رواتب الموظفين بعموم اليمن، بحيث لا يتم التصرف بها إلا بعد اتفاق. 

وللعام السادس، يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

ويدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، منذ مارس 2015، القوات اليمنية بمواجهة الحوثيين، فيما تنفق الإمارات أموالاً طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية لقوات الحكومة الشرعية.

مكة المكرمة