"التحالف" يؤكد.. كيف تورط "حزب الله" اللبناني في الحرب اليمنية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dqmPJB

يعلن حسن نصر الله على الدوام تأييده للحوثيين في قتالهم ضد السعودية

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-12-2021 الساعة 19:40
- ما الذي سيعرضه "التحالف" حول حزب الله؟

أدلة تورُّط الحزب اللبناني بالحرب الدائرة في اليمن.

- ما آخر المعلومات عن هذا التورط؟

إعلان الحكومة اليمنية، في 9 ديسمبر، مقتل خبير وقيادي بـ"حزب الله" في مأرب اليمنية.

- متى بدأ الاحتجاج اليمني على تورُّط حزب الله؟

في عام 2018.

يبدو أن ملف اليمن كان القطرةَ التي أفاضت كأس العلاقات بين لبنان والسعودية، بعد سنوات من التوتر، الذي كان أحد خلفياته ملف حرب اليمن، واتهام الرياض المستمر لـ"حزب الله" اللبناني بدعم الحوثيين بالسلاح وبالخبراء الذين يوجدون بكثرة خلال السنوات الأخيرة.

ومؤخراً خرجت تصريحات متكررة من التحالف العربي الداعم للشرعية اليمنية بقيادة السعودية، تؤكد وجود عناصر من "حزب الله" في اليمن، لتقديم المساعدة الاستشارية والعسكرية، وذلك بالتزامن مع خطابات متكررة للأمين العام للحزب اللبناني، حسن نصر الله، تدعم الحوثيين في حربهم، وتهاجم السعودية على الدوام.

وبعد تورطه في سوريا والعراق، أصبح اليمن إحدى الدول التي يتورط "حزب الله" من خلاها في معارك بالوكالة عن إيران، وتسببت الحرب الدائرة هناك في تكبده خسائر كبيرة، كان أبرزها في معارك مأرب، والغارات التي يشنها التحالف على الحوثيين، فهل أدى ذلك إلى تورطه في حرب اليمن؟

أدلة جديدة

في بيانٍ جديدٍ للتحالف العربي، صدر في الـ25 من ديسمبر 2021، قال إنه سيعرض أدلة تؤكد "تورُّط حزب الله اللبناني في الصراع اليمني"، واستخدام مطار صنعاء لاستهداف السعودية، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس".

هذا الإعلان يأتي بالتزامن مع هجمات مكثفة للتحالف العربي استهدفت مطار صنعاء ومواقع قال إنها "عسكرية"، يوجد بها خبراء أجانب، منهم من يتبعون حزب الله، وآخرون إيرانيون.

كما يأتي بعد نحو أسبوعين من إعلان الحكومة اليمنية، وتحديداً في 9 ديسمبر، مقتل خبير عسكري من تنظيم "حزب الله" اللبناني، في معارك بلمحافظة مأرب وسط البلاد.

d

وأفاد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، بـ"مقتل الخبير والقيادي في الجناح العسكري لمليشيا حزب الله اللبناني، أكرم السيد، بقصف مدفعي للجيش الوطني في جبهة أم ريش بمحافظة مأرب".

وأكد الوزير اليمني أن ذلك يعد "ضربة موجعة لنظام طهران ومليشياته الطائفية، ومؤشراً جديداً على قيادته العمليات العسكرية بالمحافظة".

ليس الأول

لم يكن الأولَ من نوعه إعلانُ "التحالف" عن تدخُّل حزب الله في الحرب اليمنية، فغالباً ما يكرر اتهاماته للحزب اللبناني بدعمه الحوثيين وتطوير قدراتهم العسكرية في مواجهة القوات الحكومية، وقوات التحالف، إضافة إلى استهدافه مواقع وقيادات من الحزب.

وأعلن تحالف دعم الشرعية، في 18 نوفمبر الماضي، استهداف منشأة سرية تضم خبراء من الحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني، على الأراضي اليمنية.

وقبلها بأسبوع، قالت مصادر عسكرية إن عشرات من مليشيات الحوثي الموالية لإيران، لقوا مصرعهم، من بينهم خبير من "حزب الله" اللبناني و3 من كبار قادة الحوثيين، في غارة للتحالف العربي بالجبهات الجنوبية من محافظة مأرب، شمال شرقي اليمن.

وفي 7 نوفمبر 2021، نقلت قناة "سكاي نيوز عربية" عن مصادر عسكرية يمنية، قولها إن خبير صواريخ- يدعى حسين ذياب- يتبع "حزب الله" اللبناني، لقي مصرعه بإحدى غارات مقاتلات "التحالف" في مأرب.

d

وفي 25 مايو 2021، أعلنت الحكومة اليمنية مقتل قائد عسكري من "حزب الله" اللبناني- يدعى "مصطفى الغزاوي"- في غارة جوية بمحافظة مأرب شرقي البلاد،

لم يعد سراً

يؤكد المحلل والباحث اليمني نجيب السماوي، أنَّ تدخُّل "حزب الله" اللبناني في اليمن "لم يعُد سراً، وبات مكشوفاً للجميع"، مشيراً إلى أن الحكومة اليمنية سبق أن أرسلت عدداً من مذكرات الاحتجاج إلى الحكومة اللبنانية بخصوص ذلك.

والرسالة الأولى التي بعثت بها حكومة اليمن كانت في عام 2018، عندما أرسل وزير خارجية اليمن السابق، خالد اليماني، رسالة احتجاج شديدة اللهجة إلى نظيره اللبناني السابق، جبران باسيل، بشأن "حزب الله"، داعياً حينها الحكومة اللبنانية إلى "كبح جماحه وسلوكه العدواني، تماشياً مع سياسة النأي بالنفس، وذلك على خلفية تورط حزب الله اللبناني المتزايد في دعم الحوثي".

وأبدى "السماوي"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أسفه لعدم اتخاذ لبنان أي موقف أو إجراء يمنع تدخُّل الحزب المستمر في تأجيج الصراع اليمني.

ويؤكد أن أعداداً كبيرة من عناصر "حزب الله" قُتلوا في اليمن، كان آخرهم "المدعو أبو حيدر سجاد، والقيادي في الحزب أكرم سيد، الذي قُتل على جبهات مأرب بتاريخ 10 ديسمبر الجاري".

ويضيف: "لذلك فإن أي إعلان من التحالف أو كشفه أدلة تُثبت حزب الله، أمر لا يمكن استبعاده أو التشكيك فيه، لأن الوقائع والحقائق تؤكد ذلك، وما خفي أكبر مما يتم إعلانه، خصوصاً أن محور إيران يعمل في إطار واحد بكل معركة يخوضها سواءً في بلادنا أو بالعراق وسوريا".

ويضيف: "صحيحٌ أن تورُّط حزب الله في اليمن ليس كما سوريا، من إشراك قوات كبيرة بسبب التقارب الجغرافي، لكن يوجد كثير من الخبراء الذين يديرون المعارك العسكرية والاستخباراتية وتركيب وإطلاق الطائرات المسيَّرة والصواريخ الباليستية، ووضع الخطط للحوثيين".

تقارير سابقة

في تقرير نشرته سابقاً، لفتت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية إلى دور واسع النطاق لـ"حزب الله" في اليمن، حيث قالت: إنَّ "حسن نصر الله هو العقل المدبر لمعظم ما حدث على الحدود السعودية-اليمنية".

وأشارت إلى أنه في 5 مايو 2015، بدأ الحوثيون وحلفاؤهم بقصف أهداف على الحدود السعودية تحت إشراف "حزب الله" اللبناني، حيث كانت البداية باستخدام قذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا، لكنهم زادوا تدريجياً مستوى هجماتهم باستخدام صواريخ وقذائف ذات شحنات متفجرة أكثر وزناً وأطول مدى.

وكشفت المجلة أن "حزب الله" اللبناني كان يدير منصات الصواريخ، وأن نائب قائد قوة القدس حينها، إسماعيل قاآني، أعلن بنفسه أن المتمردين الحوثيين تلقوا تدريباً "تحت راية الجمهورية الإسلامية".

وأضافت أن "حزب الله" عمل على برنامج التدريب والتسليح هناك، كاشفةً أن مسؤولين في الاستخبارات الأمريكية أكدوا أن فيلق القدس و"حزب الله" ينشطان في اليمن.

وتؤكد تلك المعلومات الخطابات المتكررة لزعيم الحزب حسن نصر الله، الذي يؤكد أن معركة اليمن- ومأرب بشكل خاص- هي معركة محور المقاومة ضد "أمريكا وإسرائيل والسعودية".

لكن "نصر الله" حاول بأحد خطاباته في نوفمبر الماضي، نفي الاتهامات الموجهة إلى حزبه بالوجود باليمن، قائلاً: إن "الانتصارات في اليمن صنعها قادة يمنيون وعقول يمنية ومعجزات يمنية (..) ونحن لا علاقة لنا بإنجازات اليمنيين".

الاكثر قراءة