التحالف: إحباط هجوم قبالة سواحل السعودية في البحر الأحمر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7rQ9bD

الانفجار وقع بعد أن أفرغت السفينة حمولتها

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 25-11-2020 الساعة 17:21

أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية تعرض سفينة تجارية لأضرار جراء إحباط "عمل إرهابي"، اليوم الأربعاء، دبرته جماعة الحوثيين اليمنية قبالة سواحل المملكة في البحر الأحمر.

وأوضح التحالف أنه تم "تدمير زورق مفخخ وإحباط عمل إرهابي يستهدف الملاحة جنوب البحر الأحمر"، موضحاً أن "شظايا الزورق ألحقت أضراراً طفيفة بالسفينة التجارية المذكورة".

وحمل التحالف الحوثيين المسؤولية عن تدبير "الأعمال العدائية التي تهدد خطوط الملاحة والتجارة العالمية".

ويأتي ذلك بعدما قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية إن ناقلة النفط اليونانية "إفراماكس أجراري" تعرضت لهجوم، اليوم الأربعاء، من مصدر مجهول حينما كانت راسية في ميناء الشقيق السعودي على البحر الأحمر.

وقالت "تي إم إس" المالكة للناقلة إن الهجوم وقع فيما كانت الناقلة تستعد لمغادرة الميناء بعد إفراغ حمولتها.

وتلقت الناقلة ضربة من ارتفاع متر واحد من سطح البحر، ما أحدث خرقاً في جسمها، بحسب بيان الشركة.

وبحسب التقارير الأولية فإن حالة السفينة مستقرة، في حين لم ترد معلومات عن حدوث تلوث جراء الحادث.

وأوضحت التقارير أن هذه الناقلة تم بناؤها في عام 2009، وتبحر تحت علم مالطا، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 107009 أطنان من الوزن الساكن، بينما يبلغ طولها الإجمالي 243.8 متراً وعرضها 42 متراً.

وأمس الثلاثاء، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن إزالة وتدمير ألغام بحرية زرعتها جماعة الحوثي جنوب البحر الأحمر.

وحذر التحالف في بيان له، من أن أنشطة الحوثيين بدعم إيراني تهدد الأمن البحري في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

وبيَّن تحالف دعم الشرعية في اليمن أن الألغام الحوثية "إيرانية الصنع" من نوع "صدف".

وجاء إعلان التحالف تدمير الألغام البحرية، بعد يوم واحد من إعلان مليشيا الحوثي، فجر الاثنين الماضي، استهداف محطة توزيع "أرامكو" في جدة بصاروخ، فيما قالت الرياض إن حريقاً نشب بمحطة بترولية نتيجة اعتداء إرهابي بمقذوف دون إصابات.

وبشكل متكرر يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيَّرة على مناطق سعودية، خلَّف بعضها خسائر بشرية ومادية، ويقول الحوثيون إن هذه الهجمات تأتي ردّاً على غارات التحالف المستمرة ضدها في مناطق متفرقة من اليمن.

وللعام السادس، يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

ويدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، منذ مارس 2015، القوات الحكومية باليمن في مواجهة الحوثيين.

مكة المكرمة