البحرين: نسعى لتعاون عسكري مع الإمارات و"إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxoM9Y

تصريحات الزياني جاءت على هامش "حوار المنامة"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 06-12-2020 الساعة 18:37

- ماذا قال الزياني عن التعاون العسكري مع "إسرائيل"؟

قال إن المنامة وأبوظبي تسعيان لتحقيق تعاون عسكري وأمني واسع مع "إسرائيل"، من خلال تعزيز التعاون في الجوانب الأخرى.

- ما شكل التعاون العسكري بين البحرين والإمارات ودولة الاحتلال؟

الزياني لم يحدد طبيعة هذا التعاون، لكنه اعتبره ضمانة لأمن الشرق الأوسط.

قال وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، إن اتفاق التطبيع الذي جرى توقيعه مؤخراً، لا يستهدف دولة بعينها، مؤكداً سعي أطراف الاتفاق إلى تعزيز التعاون العسكري بينها.

جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة عن التحديات الإقليمية وجهود حل الصراعات، على هامش الدورة الـ16 لـ"حوار المنامة".

وأكد الزياني أن "تعزيز أمن الخليج والشرق الأوسط بشكل أكثر فاعلية لن يتأتي إلا عندما يعمل البلدانِ معاً مع الحلفاء الإقليميين والشركاء الدوليين".

وأضاف: "هذه الاتفاقات ليست ردّ فعل على تهديد معين ولا تستهدف دولة بعينها، إنما هي اتفاقات جادة وشراكة صادقة".

وتابع: "نحن نسعى إلى تعزيز تعاوننا مع إسرائيل في الجوانب كافة بما يضمن الوصول إلى تعاون أمني وعسكري واسع"، مضيفاً: "هناك حاجة إلى شراكات أوسع بكثير".

وأوضح الزياني أن تطبيع المنامة وأبوظبي للعلاقات مع "تل أبيب" جاء كخطوة استباقية؛ للمساعدة في تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط بأكمله.

وأشار إلى أن "أمن الشرق الأوسط ارتبط ارتباطاً وثيقاً بالأمن العالمي لمدة 70 عاماً".

وشدد الوزير البحريني على أهمية الاستمرار في السعي لإيجاد حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، "الذي من شأنه أن يفتح عديداً من القضايا الأخرى في المنطقة".

كما شدد على أن من الضروري مواصلة الدعم السياسي والاقتصادي والتجاري والدبلوماسي للمفهوم الأوسع لمنطقة آمنة ومترابطة تنعم بالسلام والازدهار.

وفي سبتمبر الماضي، وقَّعت كل من البحرين والإمارات اتفاقاً لتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال، برعاية أمريكية، رغم التنديد الشعبي العربي والإسلامي بالخطوة.

وعقب التوقيع، سارع البلدانِ الخليجيان لعقد جملة من الاتفاقات مع "تل أبيب" بهدف تفعيل الاتفاق.

مكة المكرمة