البحرين ترد على اتهامها بتعذيب أطفال داخل مراكز الاحتجاز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpaMmP

الواقعة حدثت في مركز احتجاز بمنطقة كرانة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 12-03-2021 الساعة 17:54

ما الاتهامات التي وجهتها المنظمات الحقوقية للبحرين؟

تعذيب أطفال داخل مراكز الاحتجاز، وحجزهم دون سبب قانوني.

ما هو رد البحرين على هذه الاتهامات؟

قالت إنها تأتي ضمن حملة ممنهجة تستهدف المملكة.

نفت مملكة البحرين، الجمعة، الاتهامات الموجهة إليها بشأن الاعتداء على أطفال في مراكز الاحتجاز، وقالت إن هذه الأخبار تفتقر للدقة.

واتهم معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ومنظمة "هيومن رايتس ووتش"، الأربعاء، عناصر الشرطة البحرينية بضرب أطفال اعتُقلوا في قضايا مرتبطة باحتجاجات فبراير 2021، وهدّدوهم بالاغتصاب والصعق بالكهرباء.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية إن المراجعات التي أجرتها أثبتت تورط متهمين في سن المراهقة بإشعال حريق في أحد مراكز الحبس الاحتياطي.

وأوضحت الوزارة في بيان أنها استدعت حسين عبد الرسول سلمان (16 عاماً)، نهاية نوفمبر الماضي، ووالده على خلفية قيام الأول بإشعال إطارات سيارات في أحد مراكز الاحتجاز بمنطقة كرانة، مشيرة إلى أنهما أقرا بارتكاب الواقعة.

وقالت الوزارة إن المتهم كان موقوفاً بالمركز المذكور على خلفية اتهامه بجرائم سرقة واغتصاب، لافتة إلى صدور حكم، أمس الخميس، بحسبه 6 أشهر، مع استبداله بعقوبة أخرى.

وشمل الحكم كلاً من: السيد حسن أمين (16 عاماً)، فارس حسين حبيب (17 عاماً) ، محمد جعفر جاسم (16 عاماً)، وتم تسليمهم لذويهم.

وأكدت الوزارة أن هذه القضية واضحة المعالم وموثقة الإجراءات، التي تمت بشفافية كاملة وبحضور ومشاركة أولياء الأمور، في إطار تطبيق معايير العدالة الإصلاحية.

وقالت إن هناك حملات ممنهجة تتعرض لها مملكة البحرين، مشيرة إلى أنها "لن تنثني عن إنفاذ القانون واتخاذ الإجراءات القانونية الهادفة لتعزيز الأمن وحماية السلامة العامة".

وكانت المنظمتان الحقوقيتان قد اتهمتا في بيان مشترك النيابة العامة البحرينية والسلطات القضائية بتسهيل هذه الانتهاكات، مشيرة إلى أن المذكورين احتجزوا دون سبب قانوني.

مكة المكرمة