البحرين تتعهد بتسهيل منح التأشيرات لمواطني تركيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dWJQJ
وزير الخارجية البحريني خلال المؤتمر الصحفي في أنقرة

وزير الخارجية البحريني خلال المؤتمر الصحفي في أنقرة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-11-2021 الساعة 18:36

ماذا بحث الزياني وتشاووش أوغلو؟

تحسين نظام التأشيرات البحرينية للمواطنين الأتراك.

ماذا أكد الجانبان؟

التعاون في مجالات الاقتصاد والاستثمار والتجارة والسياحة.

تعهد وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، اليوم الأربعاء، بتسهيل عملية منح تأشيرات بلاده للمواطنين الأتراك، خلال الفترة المقبلة.

جاء ذلك في كلمة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، بالعاصمة التركية أنقرة.

وقال الزياني: "العلاقات بين الشعبين متجذرة. ومسألة التأشيرات المتعلقة بإخواننا الأتراك وتطوير هذا النظام هي من أولوياتنا".

وتابع: "نعمل على تحسين نظام التأشيرات بشكل عام، وخاصة بعد جائحة كورونا. نرحب بكم دائماً في بلدكم الثاني البحرين".

وذكر الزياني أنه بحث مع تشاووش أوغلو علاقات الصداقة بين البلدين، مؤكداً ضرورة تطوير العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

ولفت إلى أنهما ناقشا سبل تطوير التعاون في مجالات الاقتصاد والاستثمار والتجارة والسياحة والثقافة، فضلاً عن العلاقات السياسية والأمنية.

كما تم تأكيد أهمية التعاون الإقليمي والدولي، وإنهاء الصراعات التي تضر بالمنطقة.

من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إنه بحث مع نظيره البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، واتفقا على ضلوع البلدين في مشاورات منتظمة.

وأكد تشاووش أوغلو أنهما أظهرا خلال اللقاء إرادة مشتركة لإعادة إحياء العلاقات بين البلدين.

وأشار إلى تسليم تركيا رئاسة منظمة "حوار التعاون الآسيوي" للبحرين، خلال اجتماع وزراء خارجية دول المنظمة الذي انعقد عبر تقنية الفيديو في وقت سابق الأربعاء.

وأوضح أن تركيا التي تولت هذه المهمة مدة عامين ستدعم بكل ما تستطيع أولويات البحرين خلال رئاستها الدورية للمنظمة.

وأعرب عن شكره الزياني على إعلان ولاية "نوشهير" التركية عاصمة لمنظمة "حوار التعاون الآسيوي" عام 2022، داعياً ممثلي جميع الدول لزيارتها.

وأشاد تشاووش أوغلو بالروابط الثقافية والتاريخية التي تجمع تركيا مع دول الخليج.

كما عبر عن سعادة تركيا الكبيرة لعودة العلاقات إلى طبيعتها وتعززها بين دول الخليج، مؤكداً أهمية الاستقرار في منطقة الخليج بالنسبة للجميع، مضيفاً: "متفقون ولدينا الإرادة للتعامل مع كافة القضايا التي تجمعنا عبر الحوار".

مكة المكرمة