البحرين تتراجع عن تصريح وزاري حول منتجات المستوطنات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EjMMm

التصريح البحريني أحدث غضباً فلسطينياً واسعاً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-12-2020 الساعة 22:19

تراجعت البحرين عن تصريحات لأحد وزرائها، رحب فيها بمنتجات المستوطنات الإسرائيلية ببلاده، في حين لقيت استياءً فلسطينياً عارماً.

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، الجمعة، أن البحرين نفت ترحيبها بمنتجات المستوطنات الإسرائيلية كما جاء على لسان وزيرها للتجارة والصناعة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي، بحسب بيان صدر عن الخارجية الفلسطينية.

وقال وزير الخارجية البحريني، وفق ما نقلته الخارجية الفلسطينية، إن "هذا الادعاء المنسوب إلى الوزير (زايد الزياني) يتناقض بالكامل مع موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية في حريتها واستقلالها، وفي رفض الاستيطان والضم وما يرتبط بالاحتلال من إجراءات".

وأكد الزياني وقوف بلاده مع حق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكان وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني، الزياني، قال إن بلاده لن تمنع بضائع المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، من دخول بلاده، وستعاملها على أنها منتجات إسرائيلية.

بدورها، استنكرت حركة "حماس" تعامل البحرين مع بضائع المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعدَّت ذلك "اصطفافاً مع الاحتلال ضد فلسطين، وانتهاكاً للقانون الدولي، ومؤشراً على حالة السقوط".

وترفض كثير من دول العالم، وضمنها دول الاتحاد الأوروبي، معاملة البضائع المنتجة في المستوطنات، على أنها منتجات إسرائيلية، وتقوم بوسمها؛ كي يكون واضحاً أمام المستهلك، مكان تصنيعها. 

وفي 15 سبتمبر الماضي، وقَّعت الإمارات والبحرين اتفاقي تطبيع مع "إسرائيل"، في حين أعلنت الخارجية السودانية تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" يوم 23 أكتوبر، لتنضم إلى الأردن (1994) ومصر (1979).

مكة المكرمة