الاتحاد الأوروبي يتوقع تحسن قضية حقوق الإنسان بالبحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D347yN

شدد على أهمية وجود هيئات وطنية مستقلة ومحايدة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-07-2021 الساعة 22:10

ماذا توقع الاتحاد؟

تحسن واقع حقوق الإنسان بالمملكة.

على ماذا ركز الحوار بين الاتحاد والمنامة؟

 قضايا المحاكمات العادلة وظروف السجن والاعتقالات التعسفية.

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يتعهد باستخدام جميع الوسائل المتاحة لمعالجة قضية حقوق الإنسان في البحرين، مؤكداً أن تعزيزها وحمايتها سيبقى بعداً أساسياً في عمل الاتحاد.

جاء ذلك في رسالة بعثها ممثل عن الاتحاد للمركز الأوروبي للحريات وحقوق الإنسان، يوم الاثنين، مبيناً أنه أجرى تبادلات رفيعة المستوى مع السلطات البحرينية، من بينها اجتماع بين نائب الاتحاد ووزير خارجية البحرين في بروكسل والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في حقوق الإنسان، تم خلالها بحث قضايا تفصيلية في مجال حقوق الإنسان.

وتوقع الاتحاد، وفقاً للرسالة، أن تتحسن قضية حقوق الإنسان تحت قيادة رئيس الوزراء الجديد الشيخ سلمان بن حمد، الذي تعهد بأن تبني البلاد مجتمعاً شاملاً من خلال الإصلاح والتوعية ويكون دعامة للاعتدال والحوار بين الأديان والتسامح في منطقة أوسع.

وأشارت الرسالة إلى أن الحوار الأخير بين الاتحاد والبحرين ركز على قضايا المحاكمات العادلة وظروف السجن والاعتقالات التعسفية ومزاعم التعذيب وسوء المعاملة، وكذلك حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

وفي هذا السياق، شدد الاتحاد الأوروبي على أهمية وجود هيئات وطنية مستقلة ومحايدة وفعالة لحقوق الإنسان في البلاد، وأكد أنه اتصل بالبحرين للتأكيد على ضرورة التقيد بالتزاماتها الدولية.

ومنذ سنوات تنادي منظمات حقوقية بوضع حدّ لتجاوزات لحقوق الإنسان في البحرين، ووقف مطاردة المعارضين السياسيين، وارتكاب الانتهاكات بحقهم، في وقتٍ تنفي فيه الحكومة البحرينية تلك الاتهامات، وتقول إنها تتخذ إجراءات رسمية بحق من يقومون بـ"أعمال إرهابية" وارتكاب أعمال تضر بأمنها القومي.

مكة المكرمة