الإمارات وكوريا الجنوبية تبحثان تعزيز التعاون "النووي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zr12Z1

كوريا عملت مع دبي في إنشاء محطة براكة النووية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-09-2021 الساعة 10:26

ماذا بحث الطرفان؟

تعزيز التعاون في مجال الطاقة النووية.

وما الذي نوقش أيضاً؟

التشارك في أعمال محطات الطاقة النووية في بلد ثالث.

أعلنت كوريا الجنوبية، أمس الخميس، أنها بحثت مع دولة الإمارات تعزيز التعاون في مجال الطاقة النووية.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن بارك إيل، المدير العام لعدم الانتشار والشؤون النووية بالوزارة، اجتمع مع ناصر الناصري، الرئيس التنفيذي لشركة "براكة" الأولى، في أبوظبي يوم أمس.

وأوضحت أن الجانبين ناقشا سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة النووية، ومن ضمن ذلك محطة براكة للطاقة النووية التي أنشأتها كوريا الجنوبية، وفقاً لوكالة "يونهاب" الكورية.

كما بحث الطرفان أيضاً "التشارك في أعمال محطات الطاقة النووية في بلد ثالث، والبحث والتطوير في مجال العلوم والتكنولوجيا النووية، ولوائح السلامة النووية والأمن النووي".

ووفقاً لخارجية كوريا اتفق الجانبان على عقد الدورة الرابعة لاجتماع المجلس رفيع المستوى الكوري الإماراتي للطاقة النووية في هذا العام بكوريا الجنوبية، بمشاركة النائب الثاني لوزير الخارجية الكوري ووزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي.

وفي نوفمبر الماضي، عقدت سيئول ودبي الجولة الثالثة من المشاورات حول التعاون النووي بين البلدين.

واتفق الجانبان يومها "على أن التعاون النووي النشط من خلال المشاورات رفيعة المستوى هو محور رئيسي يتصدر الشراكة الاستراتيجية الخاصة بين البلدين".

وكانت الإمارات أعلنت، في 1 أغسطس 2020، نجاح تشغيل مفاعل "براكة" النووي، كأول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وهو المفاعل الذي نفذته شركة "نواة للطاقة"، المسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات "براكة" للطاقة النووية السلمية بالإمارات.

وشركة "نواة للطاقة" عبارة عن ائتلاف مشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية الجنوبية للطاقة الكهربائية "كيبكو".

مكة المكرمة