الإمارات: دخلنا مرحلة عودة الحياة الاقتصادية التدريجية

اعتبرتها استراتيجية وضرورة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZjD3vv

الشيخ محمد بن راشد خلال الاجتماع

Linkedin
whatsapp
الأحد، 31-05-2020 الساعة 16:19
- ما هي أبرز الأمور التي ناقشها اجتماع الحكومة الإماراتية؟

الاجتماع ناقش عودة الموظفين للعمل بمقراتهم وآليات العمل الحكومي مستقبلاً.

- كيف بدأت الإمارات التعايش مع انتشار فيروس كورونا؟

الإمارات خففت القيود المفروضة على الحركة، وأعادت 30 % من الموظفين إلى مقرات العمل اليوم الأحد مع تطبيق الإجراءات الوقائية.

ناقش مجلس الوزارء الإماراتي، اليوم الأحد، إجراءات عودة الموظفين لممارسة أعمالهم بمقراتهم الوظيفية، وقرر تشكيل فريقين لتطوير الخدمات القضائية الذكية ودراسة الثقافة المجتمعية، مشددة على ضرورة عودة الحياة الاقتصادية.

ونشر رئيس الوزراء، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سلسلة تغريدات على "تويتر" قال فيها إنه ناقش خلال اجتماع (عبر تقنية الفيديو) إجراءات عودة الموظفين وآليات عمل الحكومة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أنه جرى تشكيل فريق لتطوير الخدمات القضائية الذكية بشكل كامل تقنياً وتشريعياً، وآخر لدراسة الثقافة المجتمعية التي يحتاج إليها المجتمع خلال المرحلة القادمة.

كما ناقش الاجتماع سياسة لأتمتة العمل الحكومي (تشغيله آلياً) وتوفير نفقاته المستقبلية، بحسب رئيس الحكومة.

وقال بن راشد: "نقول للجميع: الحياة مستمرة، والإنجاز متواصل، والتجربة جعلتنا أقوى وأفضل وأسرع، والقادم يحتاج منّا لروح جديدة وتفكير مختلف وأسلوب عمل أكثر مرونة وذكاءً".

وتابع: "دخلنا مرحلة جديدة؛ مرحلة عودة الحياة الاقتصادية التدريجية، كل شخص فيها مسؤول، وكل المؤسسات والقطاعات مشاركة في حماية أفرادها"، مؤكداً أن الصحة "ستبقى أولوية ومسؤولية"، وأن إرجاع عجلة الاقتصاد "استراتيجية وضرورة".

وبدأت الإمارات تخفيف القيود التي فرضتها طوال الشهرين الماضيين بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث سمحت بعودة الحياة تدريجياً واستئناف حركة الاقتصاد، وأتاحت الحركة في الشوارع بدءاً من الـ6 صباحاً وحتى الساعة 11 ليلاً، بدءاً من الأربعاء الماضي.

وأعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية عودة العمل في جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات الاتحادية ابتداء من اليوم الأحد، شريطة ألا تزيد نسبة العاملين في أماكن العمل على 30%.

وجاء القرار في إطار العودة التدريجية للموظفين وتقديم الخدمات الحكومية، مع استمرار تطبيق نظام العمل عن بعد للعاملين الذين يتم استثناؤهم من القرار، مع ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا.

مكة المكرمة