الإمارات تلوّح بإجراءات ضد دول ترفض استقبال عمالتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jJKkqr

يوجد في الإمارات 9 ملايين وافد

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-04-2020 الساعة 17:35

تدرس السلطات الإماراتية فرض قيود صارمة على الدول التي ترفض استقبال رعاياها العاملين بالقطاع الخاص في البلاد، والذين يرغبون في العودة إلى بلدانهم، سواء بانتهاء علاقة العمل أو الخروج في إجازة مبكرة.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) أن وزارة الموارد البشرية والتوطين تدرس خيارات عدة تعيد بموجبها شكل التعاون والعلاقة في مجال العمل مع الدول المرسلة للعمالة وترفض استقبال رعاياها العاملين في القطاع الخاص الإماراتي.

وأوضحت الوزارة أن خطوتها جاءت "بعد عدم تجاوب عدد من الدول في استقبال رعاياها العاملين في الدولة الذين تقدموا بطلبات للعودة إلى بلدانهم في ظل الظروف الراهنة".

وبينت أن من بين الخيارات التي تدرس حالياً "إيقاف العمل بمذكرات التفاهم المبرمة مع الجهات المعنية في الدول غير المتجاوبة".

كما لوحت بـ"وضع قيود مستقبلية صارمة على استقدام العمالة من هذه الدول، من بينها تطبيق نظام الكوتا في عمليات الاستقدام".

وطالبت الوزارة الإماراتية الدول المرسلة للعمالة بتحمل مسؤولياتها حيال رعاياها العاملين في الإمارات والذين يرغبون بالعودة إلى بلدانهم، وذلك من خلال المبادرة الإنسانية التي أطلقتها الوزارة مؤخراً بالتعاون والتنسيق مع وزارات وهيئات ومؤسسات إماراتية.

ولفتت إلى أن تلك المبادرة تهدف إلى تمكين الراغبين من المقيمين العاملين في القطاع الخاص من العودة إلى بلدانهم، خلال فترة الإجراءات الاحترازية المتخذة في الإمارات للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويوجد في الإمارات 9 ملايين من العمالة الوافدة، وهي بذلك ثاني أكثر الدول الخليجية من حيث أعداد العمالة المستقدمة، بعد السعودية التي تأتي في الصدارة بـ13 مليوناً.

وبحسب آخر إحصائية أعلنتها وزارة الصحة الإماراتية فقد بلغ عدد مصابي كورونا في الدولة الخليجية 3736، فيما وصلت حالات الشفاء إلى 588، إلى جانب 20 وفاة سجلت حتى الآن.

جدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا زاد بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة