الإمارات تستبدل قرقاش.. من هو شخبوط آل نهيان وزير الشؤون الخارجية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekqYm5

الشيخ شخبوط انتهت مهمته سفيراً للرياض أواخر يناير 2021

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 10-02-2021 الساعة 19:50

ما المنصب الذي شغله شخبوط قبل الوزارة؟

سفير أبوظبي لدى الرياض.

متى عين بمنصب سفير؟

في يوليو 2017.

ما المنصب الجديد لقرقاش؟

مستشار رئيس الإمارات.

 

بعد مرور نحو شهر ونيف على إعلان المصالحة الخليجية في قمة العلا التي عُقدت بالسعودية في 5 يناير 2021، واتفاق دول الخليج على عودة الوئام إلى داخل مجلس التعاون أجرت الإمارات تعديلات جديدة في حكومتها.

وأطاحت التعديلات الجديدة بوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الذي يشغله منذ عام 2008، ليتولى الحقيبة الشيخ شخبوط بن نهيان بديلاً عنه.

وقال الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، إنه تم تعيين أنور قرقاش مستشاراً دبلوماسياً لرئيس الإمارات، خلال تعديل وزاري مصغر في وزارة الخارجية.

وأضاف في صفحته على "تويتر": "أجرينا تعديلاً وزارياً مصغراً في الخارجية الإماراتية بحضور أخي الشيخ محمد بن زايد..حيث ينضم إليها الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان وخليفة شاهين المرر وزيري دولة..ويغادرها الدكتور أنور قرقاش".

من هو الشيخ شخبوط؟

وشخبوط بن نهيان هو نجل وزير التسامح الإماراتي نهيان بن مبارك آل نهيان، وعمه وزير الإسكان الإماراتي حمدان بن مبارك آل نهيان، وأمه الشيخة فاخرة بنت سعيد بن شخبوط بن سلطان آل نهيان.

كان آخر منصب يشغله سفير أبوظبي لدى المملكة العربية السعودية، حيث عُين في يوليو عام 2017، واستمر في منصبه حتى يناير 2021.

وتسلم شخبوط منصبه بعد شهر من اندلاع الأزمة الخليجية عام 2017، واستمر فيه بعد انتهائها بأسابيع (26 يناير 2021) مع عقد المصالحة في قمة العلا.

قر

وكتب على حسابه الرسمي بموقع تويتر: "خدمة الوطن شرف عظيم حظيت به من قبل القيادة الرشيدة فى دولة الإمارات، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهم، فأن تبدأ عملك الدبلوماسي سفيراً لدى الشقيقة الكبرى فهو شرف عظيم".

وأضاف: "اليوم أنهي فترة استثنائية في بلد استثنائي، بعد سنوات شاهدت خلالها المملكة في عزّ وتطوّر وازدهار بسواعد قيادتها العظيمة، حفظهم الله، وشبابها الوفي. العلاقة السعودية الإماراتية هي علاقة المصير المشترك، كانت ولاتزال وستستمر قوية وراسخة بحكمة قيادات البلدين".

وقبل أن يتولى سفارة بلاده في السعودية سبق للوزير الجديد أن شغل منصب سفير في وزارة الخارجية والتعاون الدولي عدة أشهر.

جدير ذكره أن والده إضافة إلى منصبه وزيراً للتسامح، فهو وزير الثقافة والشباب والتنمية الاجتماعية منذ عام 2017، كما أنه الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات التي افتتحت عام 1976، ورئيس جامعة زايد التي افتتحت عام 1988.

ق

من هو قرقاش؟

ويغادر أنور قرقاش منصبه الذي أمضى فيه أكثر من 12 عاماً، ليتولى منصب مستشار لرئيس الدولة الإماراتي خليفة بن زايد آل نهيان، والذي يبدو كمنصب ترضية، خصوصاً مع ندرة ظهور رئيس الدولة إلى العلن، حيث كان تاريخ آخر ظهور علني له في 22 فبراير 2020، أي قبل نحو عام.

وقال الشيخ محمد بن راشد، في تغريداته: "كما منح رئيس الدولة وسام الاتحاد للدكتور أنور بن محمد قرقاش"، الذي قاله إنه "أحد أهم رواد العمل السياسي الإماراتي، الذي استطاع إحداث تحولات كبيرة في عملنا السياسي الخارجي وعلاقاتنا الدولية والإقليمية".

وأكمل قائلاً: "سيبقى قرقاش في خدمة الوطن عبر ملفات جديدة، وسيظل الوطن مقدراً جهوده".

وقرقاش من مواليد 28 مارس 1959، انضم إلى الحكومة الاتحادية عام 2006 وزيراً للدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وعيِّن في فبراير 2008 وزيراً للدولة للشؤون الخارجية ووزيراً للدولة لشؤون المجلس الوطني، وفي فبراير 2016 وضمن التشكيل الوزاري الجديد عُين وزير دولة للشؤون الخارجية.

إلى جانب عمله الوزاري شغل منصب رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، حيث أشرف على الانتخابات التي عُقدت في دولة الإمارات عام 2006 وعام 2011 وعام 2015. 

وهو أيضاً رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، ورئيس فريق عمل دولة الإمارات للمراجعة الدولية لحقوق الإنسان، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة العويس الثقافية، وهو عضو في مجلس أمناء الأكاديمية الإماراتية للدبلوماسية.

وأثار قرقاش خلال الأزمة الخليجية كثيراً من الجدل بخصوص تصريحاته تجاه العلاقة مع قطر، بالإضافة إلى تركيا، وجماعة الإخوان المسلمين، وحرب اليمن، وتعرض لمواقف احتجاجية.

وفي مقابلة أجراها مع قناة "سكاي نيوز  عربية" (11 يناير 2021) رحب قرقاش بالمصالحة الخليجية، مؤكداً انتهاء الخلاف مع قطر، بالإضافة إلى اعتبار تركيا من أهم الشركاء التجاريين في المنطقة.

وأضاف: "إننا نريد علاقات طبيعية تحترم السيادة، لا يوجد لدينا أي سبب لكي نختلف مع تركيا، فلا توجد مشكلة، ونرى اليوم أن المؤشرات التركية الأخيرة مثل الانفتاح مع أوروبا مشجعة".

مكة المكرمة