الإمارات ترد على مراجعة إدارة بايدن لصفقة "إف - 35": متوقعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8Ppd5J

توقعت الإمارات مراجعة السياسات الحالية من قبل الإدارة الجديدة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-01-2021 الساعة 10:35

لماذا تريد الإمارات طائرات "إف - 35" بحسب العتيبة؟

من أجل الردع.

متى وقع ترامب على صفقة بيع الطائرات؟

قبل ساعات من انتهاء ولايته.

اعتبر يوسف العتيبة، سفير دولة الإمارات لدى واشنطن، أن إعلان إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مراجعة صفقات بيع أسلحة لها بالإضافة إلى السعودية كانت خطوة متوقعة.

جاء ذلك في بيان نشرته سفارة الإمارات في الولايات المتحدة، يوم الأربعاء، قال فيه العتيبة: "ستعمل الإمارات عن كثب مع إدارة بايدن حول نهج شامل للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط"، مضيفاً أنه "وكما في المراحل الانتقالية السابقة، توقعت الإمارات مراجعة السياسات الحالية من قبل الإدارة الجديدة، وتحديداً حزمة إف - 35 (طائرات مقاتلة) وهي أكثر بكثير من مجرد بيع معدات عسكرية لشريك".

واستطرد الدبلوماسي الإماراتي مشيراً إلى أن الأسلحة ستلعب "دوراً رادعاً"، مضيفاً: "كالولايات المتحدة، فهي (الأسلحة) تسمح للإمارات بالمحافظة على رادع قوي للعدوان بصورة متوازية مع الحوار الجديد والتعاون الأمني​​، فإنه يساعد في طمأنة الشركاء الإقليميين".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، قد أكد أن الوزارة تراجع مبيعات الأسلحة المعلقة بعد إعلان الإدارة الجديدة إيقاف مبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة، لأنها تجري مراجعة أوسع للاتفاقيات التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات التي أبرمتها إدارة دونالد ترامب.

وقال بلينكن، في أول مؤتمر صحفي له بوزارة الخارجية: "بشكل عام، عندما يتعلق الأمر بمبيعات الأسلحة، فمن المعتاد في بداية أي إدارة مراجعة أي مبيعات مُعلقة، للتأكد من أن ما يتم النظر فيه هو شيء يعزز أهدافنا الاستراتيجية، ويدفع سياستنا الخارجية إلى الأمام.. هذا ما نقوم به في هذه اللحظة".

والأسبوع الفائت، قالت وكالة "رويترز" إن ترامب وقّع اتفاقية بيع المقاتلات المتطورة لأبوظبي قبل ساعات من تنصيب بايدن في 20 يناير الجاري.

وعبرت الإمارات منذ مدة بعيدة عن اهتمامها بحيازة مقاتلات "إف-35" الشبح التي تصنعها شركة "لوكهيد مارتن"، وتلقت وعداً بالحصول على فرصة لشرائها في اتفاق جانبي عندما وافقت على تطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، في أغسطس الماضي.

وطائرات "إف-35" مكون كبير في صفقة حجمها 23 مليار دولار لبيع أسلحة عالية التقنية من إنتاج "جنرال أتوميكس" و"لوكهيد مارتن" و"رايثيون تكنولوجيز كورب" للإمارات، كان قد أُعلن عنها بعد إعلان التطبيع.

وأفادت المصادر بأن حكومة الإمارات وقعت كذلك اتفاقاً منفصلاً لشراء 18 طائرة مسيرة، في ثاني أكبر صفقة من نوعها تبرمها الولايات المتحدة مع دولة واحدة.

وقالت المصادر إن الموعد النهائي لتسليم طائرات "إف-35" المقاتلة لم يتأكد بعد، لكن الاقتراح الأولي الذي أرسلته الولايات المتحدة للإمارات كان عام 2027.

وكان حصول الإمارات على مقاتلات "إف-35" قد قوبل بتحفظ من الكونغرس الأمريكي، وأيضاً من حكومة الاحتلال الإسرائيلي، لكن الأخيرة عادت لاحقاً ووافقت على تمرير الصفقة.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة