الإمارات تبحث عن عقارات لسفارتها وبعثتها في "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EKR4ap

من المناطق المقترحة "سفيون" القريبة من مطار "بن غوريون

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-11-2020 الساعة 08:53

ما المناطق التي تبحث فيها أبوظبي لبناء سفارتها في "تل أبيب"؟

منطقة هرتسيليا (شمال)، ومنطقة "سفيون" القريبة من مطار "بن غوريون".

متى قدمت الإمارات طلباً رسمياً لفتح سفارة لها؟

في 20 أكتوبر 2020.

كشفت وسائل إعلام عبرية، أمس الخميس، عن تواصل جهات رسمية إماراتية مع سماسرة عقارات في "إسرائيل" لإيجاد عقارات فخمة لسفارتها وبعثتها الدبلوماسية، إضافة إلى منزل فاخر لسفير أبوظبي في "تل أبيب"، الذي ستعينه لاحقاً.

وذكرت قناة "12" العبرية (خاصة) أن "السماسرة يبحثون في مناطق محيطة بمدينة تل أبيب، من أجل مقر السفارة، وخاصة في منطقة هرتسيليا (شمال)، التي تعتبر من أكثر المناطق رقياً، وتتواجد فيها العديد من البعثات الدبلوماسية".

ومن المناطق المقترحة أيضاً، وفق القناة، منطقة "سفيون"، القريبة من مطار "بن غوريون"، بمدينة تل أبيب.

ونقلت القناة عن سماسرة العقارات قولهم: إن "الإماراتيين يريدون استئجار أو شراء العقار، لا شراء قطعة أرض والبناء عليها".

ولم تحدد القناة موعداً لافتتاح السفارة، فيما لم تصدر الإمارات أي بيان أو تعليق على الفور، بشأن ما تداوله الإعلام العبري.

وفي 20 أكتوبر الماضي، قدمت الإمارات طلباً رسمياً لوزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، لفتح سفارة لأبوظبي في "تل أبيب".

وفي سبتمبر الماضي، قال مسؤول إماراتي رفيع إن بلاده ستفتح سفارة في "إسرائيل" خلال 3 إلى 5 أشهر، بعد الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الجانبين.

وكانت الخارجية الإسرائيلية قالت، في ذات الشهر، إن مسؤولين من الجانبين بحثوا افتتاح سفارات في "إسرائيل" والإمارات خلال محادثات جرت في أبوظبي بمشاركة مسؤولين أمريكيين.

والثلاثاء الماضي، وجه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفيلين دعوة إلى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، لزيارة تل أبيب.

وفي 15 سبتمبر الماضي، وقَّعت كل من الإمارات والبحرين اتفاقين لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، خلال احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقوبل اتفاقا التطبيع بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

مكة المكرمة