الأمم المتحدة تتحدث عن "حل وشيك" أو صراع إقليمي في اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GW33wK

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-07-2019 الساعة 18:14

أعرب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الثلاثاء، عن يقينه بإمكانية إيجاد حل للصراع في اليمن، محذراً من صعوبة تحقيق ذلك إذا طال أمد الصراع هناك.

وحذر غريفيث من أن "احتمال توريط البلاد في صراع إقليمي هو أمر خطير جداً، وأن هذه الاحتمالية تتزايد بسبب الوضع في المنطقة، وقصف الأراضي السعودية، والموقف حول إيران".

وقال في تصريحات للصحفيين في جنيف: "إن الحرب في اليمن يمكن وقفها لأن الطرفين المتحاربين والتوافق السياسي الدولي يدعمون اتفاقاً توسطت بشأنه الأمم المتحدة في ستوكهولم في ديسمبر الماضي".

وأضاف: "أعتقد أن هذه الحرب في اليمن قابلة للحل على نحو وشيك (..) الطرفان كلاهما يصر على رغبته في حل سياسي والحل العسكري غير وارد، وما زالا على التزامهما باتفاق ستوكهولم بكافة جوانبه المختلفة".

وتأتي تصريحات المبعوث الأممي إلى اليمن بالتزامن مع توتر تشهده منطقة الخليج، وإعلان الإمارات في 8 يوليو الجاري، تخفيض عدد قواتها، وانتقالها من الاستراتيجية العسكرية إلى استراتيجية "السلام أولاً".

وهدد الحوثيون المدعومون من إيران مراراً باستهداف العمق الإماراتي، حيث بث الحوثيون، في مايو 2019، فيديو قالوا إنه يعود لاستهدافهم منشآت في مطار أبوظبي الدولي عام 2018 بطائرة مسيرة، في حين نفت الإمارات تعرض المطار لأي هجوم، وقالت إن الحادث تسببت به مركبة إمدادات.

كما أن سحب الإمارات معظم قواتها من اليمن جاء مع استمرار التوتر بين واشنطن وإيران،بعد أيام من إسقاط طهران، في 20 يونيو الماضي، طائرة أمريكية مسيرة، قالت إنها اخترقت الأجواء الإيرانية، في حين قال الجيش الأمريكي إنها كانت تحلق في المجال الجوي الدولي، بعد إقلاعها من الإمارات.

كما شعرت السعودية بعجزها عن استكمال الحرب بعد انسحاب أبوظبي، وأعلنت الخميس الماضي عبر مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، أنها لا تريد حرباً مع إيران، معتبراً أن الوقت قد حان لأن تضع الحرب أوزارها في اليمن.

وأضاف المعلمي، في تصريحات للصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: "السعودية لا تريد حرباً مع إيران سواء في اليمن أو في أي مكان آخر".

وتقود الدولتان تحالفاً عسكرياً يشمل القوات المحلية المؤلّفة من مختلف الفصائل اليمنية، منذ مارس 2015، ويحاول إعادة الحكومة المعترف بها دولياً إلى السلطة بعد أن أطاحت بها مليشيا الحوثي المتحالفة مع إيران في 2014، لكن منظمات دولية وحقوقية تتهم التحالف بارتكاب جرائم بحق المدنيين.

وتسبّب هذا النزاع في مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب الأمم المتحدة.

مكة المكرمة