الأمم المتحدة تبقي على السعودية في "قائمة العار"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8oxwE

بمواصلة الحرب.. السعودية تنتهك حقوق أطفال اليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-07-2019 الساعة 20:53

أدرج الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء، التحالف العربي الذي تقوده السعودية، على "قائمة العار" لمنتهكي حقوق الأطفال باليمن في 2018، وذلك للعام الثالث على التوالي. 

وجاء الإدراج في التقرير السنوي لغوتيريش لعام 2018 بشأن الأطفال والصراعات المسلحة، والذي صدر بشكل رسمي اليوم الثلاثاء، بحسب بيان لنائب المتحدث باسم الأمين العام "فرحان حق" وصل الأناضول نسخة منه. 

ووفق البيان، "أدرج الأمين العام قوات التحالف بقيادة السعودية على قائمة العار المتعلقة بالبلدان التي تنتهك حقوق الطفل لكنها اتخذت تدابير لمنعها وتقليلها، وذلك جنباً إلى جنب مع القوات الحكومية اليمنية وجماعة الحوثي"، وهي القسم الثاني من قائمة العار.

أما القسم الأول فهو الدول التي تنتهك حقوق الأطفال ولا تسعى لمنع تلك الانتهاكات، وتم إدراج تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" في هذه القائمة. 

ووثق التقرير مقتل وإصابة 729 طفلاً يمنياً على يد قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية خلال العام الماضي، دون تفاصيل. 

وتم إدراج التحالف على قائمة العار للأمم المتحدة عام 2016، لكنه رُفع لاحقاً، كما قامت الأمم المتحدة بتقسيم القائمة إلى قسمين عام 2017 وادراج التحالف في "القسم الثاني"، الذي يسلّط الضوء على الجهود التي يبذلها التحالف لتفادي قتل وتشويه الأطفال في اليمن. 

وفي 3 يوليو الجاري، وجه عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي رسالة لوزير الخارجية، مايك بومبيو؛ طالبوه فيها بتفسير قراره استبعاد السعودية من قائمة الدول المعروفة بتجنيد الأطفال في تقرير الاتجار بالبشر لعام 2019.

وجاء في رسالة الشيوخ أن الاستبعاد جاء في وقت وُضعت فيه السعودية على القائمة السوداء للدول التي فشلت في معالجة مسألة الاتجار بالبشر، ويبدو أنه يتعارض مع ما هو منصوص عليه في قانون منع تجنيد الأطفال لعام 2008.

وأضافوا أن مكتب مراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر أدرج معلومات بشأن ما ورد عن تجنيد السعودية للأطفال، وأنها ربما مولت مليشيات يمنية قد تكون في بعض الحالات استخدمت قاصرين في القتال.

وسبق أن قدمت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية معلومات للأمم المتحدة عن تجنيد الأطفال في اليمن، بعدما أثار تقرير للصحيفة ردود فعل كبيرة وقوية.

وقالت الصحيفة إنه بعد نشر تقريرها عن اليمن تلقت طلباً للحصول على معلومات من الفريق الرسمي لخبراء الأمم المتحدة المعني باليمن، الذي يقدم المشورة لمجلس الأمن بشأن حالة النزاع.

وفي أبريل الماضي، قالت ممثلة الأمين العام الأممي الخاصة بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا غامبا، إن أكثر من 7500 طفل قتلوا في اليمن منذ بدء الحرب التي يخوضها التحالف بقيادة السعودية.

مكة المكرمة