الأفغانيون متفائلون بـ"انفراج قريب" في مفاوضات الدوحة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MnzKyv

عبد الله: نُصح وفدنا بالتحلي بالمرونة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 23-11-2020 الساعة 10:05

قال رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان عبد الله عبد الله، إن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان "قريبتان جداً" من تحقيق انفراج في محادثات السلام الجارية في الدوحة.

وقال عبد الله عبد الله في مقابلة مع وكالة "فرانس برس"، مساء الأحد، خلال زيارة لتركيا، بلهجة متفائلة: "نحن قريبون، قريبون جداً، نأمل أن نجتاز هذه المرحلة ونصل إلى القضايا الجوهرية" بما في ذلك الأمن".

وأضاف عبد الله أن الأفغان ما زالوا يريدون وقف إطلاق النار، لكنه أشار إلى أن الحكومة كانت مرنة بشأن ما قد يعنيه ذلك على الأرض.

وأوضح: "إذا لم يكن وقف إطلاق النار الشامل ممكناً، فإن التحرك نحو وقف لإطلاق النار لأسباب إنسانية أو خفض كبير في العنف حتى يرى الناس ويشعرون بأن ثمة تغييراً، قد يكونان بين الخيارات، وقد نُصح وفدنا بالتحلي بالمرونة".

وتأتي تصريحات عبد الله غداة تصريح لقيادي بارز في حركة طالبان مقيم في باكستان بأن "تقدماً كافياً" قد أُحرز بشأن نقاط المفاوضات.

وقال عبد الله أيضاً إن القوات الأمريكية يجب أن تنسحب من أفغانستان "عندما تتوافر الشروط".

وذكرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الشهر أنها ستسحب ألفي عنصر من قواتها البالغ عددها 4500 جندي من أفغانستان بحلول يناير.

وقال في هذا السياق: "بالطبع كنا نفضل أن يكون الوضع مختلفاً"، محذراً من أن الخطوة سيكون لها "بعض التأثير".

ويدعو الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن أيضاً إلى إنهاء الحرب، ومن جهته وجه المسؤول الأفغاني رسالة لبايدن قائلاً: "رسالتي للإدارة المقبلة ستكون: انظروا إلى الظروف، لأن هذه القوات موجودة هناك لسبب ما. إنهم موجودون للمساعدة في مكافحة الإرهاب، كما أنهم يدعمون المؤسسات الأفغانية".

وبدأت محادثات السلام في الدوحة في 12 سبتمبر الماضي، بعدما وقعت طالبان وواشنطن اتفاقاً في فبراير، وافقت فيه الولايات المتحدة على سحب قواتها بحلول منتصف عام 2021. وأكدت طالبان في المقابل أنها لن تهاجم القوات الأمريكية ووافقت على إجراء محادثات.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اجتمع خلال زيارته للدوحة بمفاوضين من حركة طالبان والحكومة الأفغانية، وقالت الخارجية الأمريكية إن بومبيو أثنى على كلا الجانبين لمواصلة التفاوض وللتقدم الذي أحرزاه، ودعا إلى خفض العنف بشكل كبير.

وشجع وزير الخارجية الأمريكي على عقد مباحثات عاجلة بشأن خارطة طريق سياسية ووقف إطلاق نار دائم وشامل، مضيفاً أن شعب أفغانستان "يتوقع ويستحق أن يعيش في سلام وأمن بعد 40 عاماً من الحرب وإراقة الدماء".

مكة المكرمة