الأردن.. تظاهرات ضد اتفاقية "الطاقة والمياه" مع الإمارات وإسرائيل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZB24p

مظاهرات الأردن

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-11-2021 الساعة 14:54

ما أبرز الشعارات التي رددها المحتجون؟

"غاز العدو احتلال".

ما سبب الاحتجاجات؟

رفض اتفاقية تبادل الطاقة والمياه بينها.

تظاهر المئات من الأردنيين، اليوم الجمعة، في شوارع العاصمة عمّان رافضين "إعلان النوايا" الموقع أخيراً بين الأردن والإمارات العربية المتحدة و"إسرائيل" بشأن تبادل الطاقة والمياه بينها.

وردد المحتجون هتافات رافضة لاتفاقية التطبيع، من بينها شعار: "غاز العدو احتلال".

ووصف المحتجون في شعاراتهم الاتفاقية بأنها "اتفاقيات عار وإذلال تهدف إلى رهن الشعب الأردني في أيدي الاحتلال الإسرائيلي".

وخلال الأيام الماضية، ازدحمت منصات التواصل الاجتماعي بالآراء الرافضة للمشروع، ودشن نشطاء وسم "التطبيع خيانة" الذي شهد أكثر من 10 آلاف تغريدة منددة بالاتفاقية، إضافة لدعوات للتظاهر اليوم الجمعة بمنطقة وسط البلد.

وسبق أن تجمع عدد من الحراكيين الرافضين للمشروع قرب دوار الداخلية وسط العاصمة الأردنية عمّان، يوم الاثنين الماضي، في محاولة لتنظيم اعتصام مفتوح احتجاجاً على الاتفاقية، لكن قوات الأمن فرقت التجمع واعتقلت نحو 13 ناشطاً منهم.

ووقعت "إسرائيل" والأردن والإمارات، يوم الاثنين الماضي، اتفاقية "الكهرباء مقابل الماء"، بحضور المبعوث الأمريكي للمناخ جون كيري، التي تشمل عدة مشاريع في مجال الطاقة والمياه.

ويتضمن "إعلان نوايا" مشروعاً واحداً مؤلفاً من محورين؛ وهما برنامج "الازدهار الأخضر"، ويشمل تطوير محطات طاقة شمسية كهروضوئية في الأردن بقدرة إنتاجية تبلغ 600 ميغاواط، على أن يصدر كامل إنتاج الطاقة النظيفة إلى "إسرائيل".

والمحور الثاني هو برنامج "الازدهار الأزرق" الذي يهدف إلى تطوير مشاريع تحلية مياه مستدامة في "إسرائيل" لتزويد الأردن بنحو 200 مليون متر مكعب من المياه المحلاة.

وتحتاج "إسرائيل" إلى الطاقة النظيفة، لكنها لا تملك الأراضي المناسبة لإنشاء مزارع طاقة شمسية بعكس جارها الأردن؛ مما دفع كيري إلى التوسط في المحادثات التي وصلت لصيغتها النهائية، الثلاثاء الماضي.

وتأتي هذه الاتفاقية بعد محادثات سرية بين الحكومات الثلاث وصلت إلى مرحلة الجدية، في سبتمبر، وتبلورت إلى مسودة اتفاق خلال أكتوبر.

مكة المكرمة